الوضع المظلم
السبت ٢٢ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
  • السعودية تؤكد دعمها لوحدة الصومال وتعزيز التعاون الأمني

السعودية تؤكد دعمها لوحدة الصومال وتعزيز التعاون الأمني
السعودية \ تعبيرية \ متداول

في بيان صادر اليوم الأحد، أعربت المملكة العربية السعودية عن تأكيدها لدعمها لوحدة الصومال، وذلك بعد التوقيع على مذكرة التفاهم بين إثيوبيا و "إقليم أرض الصومال"، وأكدت المملكة على حرصها على سيادة الصومال على كامل أراضيها.

وجاء في البيان المشترك الذي صدر في ختام زيارة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود للمملكة، الحاجة إلى الالتزام بحسن الجوار وتجنيب المنطقة التوتر والنزاعات، وأشاد البيان بالإصلاحات التي تم تحقيقها لإعادة الاستقرار إلى الأقاليم الصومالية، وما حققته القوات الصومالية في مواجهة التنظيمات الإرهابية.

وأكد البيان على أهمية دعم المجتمع الدولي لاستكمال مهمة القضاء على الإرهاب، ورحب بقرار مجلس الأمن برفع حظر السلاح عن الصومال.

اقرأ أيضاً: الصومال تتخذ إجراءات حازمة ضد التدخل الإثيوبي بشؤونها الداخلية

وبالجانب الدفاعي والأمني، ناقش الجانبان سبل تعزيز التعاون العسكري والأمني بما يسهم في تحقيق المصالح المشتركة بين البلدين.

وشددا على سعيهما إلى تعزيز التعاون الأمني القائم حيال الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بما فيها مكافحة الجرائم بمختلف أشكالها، واتخاذ كافة الإجراءات التي تسهم في منع جرائم التهريب ومكافحة جرائم الإرهاب وتمويله وتبادل المعلومات في هذا الشأن لتحييد خطر الإرهاب والتطرف، ومحاربة الغلو وخطاب الكراهية، ونشر ثقافة الاعتدال والتسامح.

وأكدا عزمهما على تعزيز التنسيق والتعاون بينهما لمكافحة جرائم الفساد العابرة للحدود بجميع أشكالها، وملاحقة مرتكبيها، واسترداد العائدات المتأتية من جرائم الفساد، وذلك من خلال الاستفادة من شبكة العمليات العالمية لسلطات إنفاذ القانون المعنية بمكافحة الفساد (GlobE Network)، وتبادل الخبرات والتدريب بما يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار في البلدين، وفق وكالة الأنباء السعودية (واس).

يشار إلى أن الرئيس الصومالي بدأ زيارة رسمية إلى المملكة أمس السبت، بدعوة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

واستقبل ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان الرئيس الصومالي في قصر الصفا بمكة المكرمة، حيث عقدا جلسة مباحثات رسمية، استعرضا خلالها العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تطويرها في المجالات كافة، وتم تبادل وجهات النظر حول مجمل الأوضاع الإقليمية والدولية الراهنة.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!