الوضع المظلم
الأحد ٠٣ / مارس / ٢٠٢٤
Logo
  • الجنرال حسين يزدان بنا: الثورة لن تنتهي.. النظام الإيراني هو الذي سينتهي

الجنرال حسين يزدان بنا: الثورة لن تنتهي.. النظام الإيراني هو الذي سينتهي
الجنرال حسين يزدان بنا: الثورة لن تنتهي.. النظام الإيراني هو الذي سينتهي

منذ بداية حركة الاحتجاجات الشعبيّة ضدّ النظام الإيراني قبل ستّة أشهر، قتل مئات المحتجّين، وعلى الرغم من القمع الوحشي للنظام والإرهاب الممنهج ضدّ المحتجين، ما تزال حركة الاحتجاجات مستمرّة، ولا علامات عن توقّفها.

تنامت مظالم المحتجين التي أشعلت نار الانتفاضة. بدأ كل شيء مع زينا أميني، وهي امرأة كرديّة تبلغ من العمر ٢٢ عاماً في مدينة سقز الكرديّة بـ روجهلات المنطقة الكرديّة المحتلة من إيران. قتلت أميني على يد شرطة الآدب الإيرانيّة، الّتي ألقت القبض عليها لعدم ارتدائها الحجاب بشكل صحيح.

في البداية، يبدو الأمر وكأنه بسبب قضية حجاب، ولكن الأمر ليس كذلك. بل يتعلق الأمر بالقمع الممنهج الذي تمارسه إيران منذ عقود وسياساتها العنصرية تجاه الأقليات القومية العرقيّة في إيران. الكرد والبلوش وعرب الأهواز. الأقليات التي تشعر أن حياتها لا قيمة لها.

قتلت قوات الأمن الإيرانيّة المتظاهرين في جميع محافظات إيران الـ 31، ومع ذلك، كشفت البيانات التي تم جمعها أن 65-70 ٪ من الوفيات المبلغ عنها حدثت في مقاطعتين على وجه التحديد مأهولة بالأقليات: كردستان وبلوشستان. انتفاضة الكرد والبلوشيين لا علاقة لها بالحجاب الإلزامي أو غير الإلزامي، حيث تعرض كلاهما للقمع والتمييز في ظل الحكم العلماني للشاه بهلوي. عندما أسس رضا شاه ما يسمى بالدولة الإيرانية الحديثة، كانت إحدى الإجراءات الأولى التي اتخذها هو مهاجمة الكرد في شمال شرق وجنوب شرق كردستان وبدأ عملية ``أيرَنة'' للأكراد والأقليات العرقية الأخرى التي استهدفت لحلها داخل الهوية الفارسية.

في مقابلة مع القائد العام ورئيس حزب الحرية الكردستاني (PAK)، بدأ الجنرال حسين يزدان بنا بشرح سبب حدوث أعلى عدد من القتلى والاعتقالات في المناطق المأهولة بالأقليات. قوات الأمن الإيرانية تعاملت مع الكرد والبلوشيين وعرب الأحواز كأنهم قوات احتلال أجنبية وفي القمع في المدن والقرى الكردية، يشرح الجنرال عدة أسباب: "أولاً، القوات الإيرانية لديها كراهية شوفينية ضدّ الكرد"، على حد قوله. "لقوات الدولة الإيرانية الحق في قتل الكرد متى رأت ذلك مناسباً. ثانياً، كان الكرد في طليعة الرافضين لدولة الملالي ونظامها السياسي. لم يصوت الكرد لصالح الجمهورية الإسلامية ولم يخضعوا أبداً لطهران. حكمت طهران كردستان بقوة السلاح والنزعة العسكرية على مدى العقود الأربعة الماضية. ثالثًا، لا توجد محاسبة على أي جريمة في كردستان. أي جندي حر في قتل كردي. رابعاً، إنهم يقتلون الكرد في أجزاء أخرى من إيران لتخويف الناس من الشوارع".

في يوم السبت 11 فبراير 2023، احتشد عشرات الآلاف من أنصار النظام في طهران وغيرها من المدن الكبرى للاحتفال بالذكرى 44 للثورة الإسلامية، حيث ادّعى المسؤولون الإيرانيون أن الاحتجاجات التي استمرت لأشهر قد هُزمت. ليس الأمر كذلك، "الثورة لن تنتهي، النظام الإيراني هو الذي سينتهي" يقول يزدان بنا، "المظاهرات والانتفاضة هي نتيجة لقمع النظام وجرائمه ضد الشعب.. إلى الشوارع لإنهاء الاحتلال والقمع والنهب. نحن ندعمهم ولكننا لم نقدم أي مساهمات مسلحة ولكن إذا كنا قادرين على تنظيم انتفاضة الشعب ضد القهر والاحتلال فهذه مسألة فخر واعتزاز. نحن، وقد أوفينا بواجبنا. لسنا مختلفين عن شعبنا وبلدنا وأرضنا. نحن جميعاً أعضاء في أمة. والناس يعرفون أننا ندعمهم".

ولد الجنرال حسين يزدان بنا في 30 أبريل 1966، في قرية تسمى سقزلو، شرق مدينة بوكان في المنطقة الكردية الإيرانية، والمعروفة لدى الكرد باسم روجهلات، والتي تعني كردستان الشرقية. منذ مئات السنين، ناضلت عائلة يزدان بنا من أجل حرية الكرد والحق في تقرير المصير. كان جد الجنرال فايز الله بايج، الذي يعود إلى عام 1881، قد قاد ألف مقاتل كردي ضد أسرة قاجار. تم سحق تمردهم وأعدم سبعة من أبناء عمومته شنقاً. يقول يزدان بنا: "منذ سن مبكرة شعرت أن هناك مسافة بيننا نحن الكرد والإيرانيين. أتذكر أول يوم لي في المدرسة الابتدائية. تحدث معلمي وعلمنا باللغة الفارسية. كان علينا تعلم اللغة الفارسية. في وقت لاحق، في ذلك اليوم، ذهبت إلى وسط المدينة وشاهدت الشرطة الإيرانية، وهم لا يتحدثون الكردية. كنا (الأطفال) نخاف منهم. لقد عذبوا الناس وابتزوا المال منهم”.

كان يزدان بنا يبلغ من العمر 13 عاماً في مارس 1979، بعد شهرين من الثورة الإيرانية، تعرضت مدينة سنه (سنندج) الكردية لهجوم من قبل القوات الإيرانية وعندما وصلت الأخبار إلى مدينة يزدان بنا، قال إن الناس بدؤوا يطيرون في مخاوف. "هربنا إلى بوكان، ونصبت خيمة كبيرة على ملعب كرة القدم بالمدينة. شاهدت عودة جثث مقاتلي البيشمركة الذين استشهدوا في القتال ضد الحرس الثوري الإيراني (...) ما زلت أتذكر، عندما أخذ الحرس الثوري الإيراني مواطنين كرديين وأطلقوا النار عليهم، أحدهما كان قادر سالمي، وهو صديق يبلغ من العمر 15 عاماً (…). لن أنسى أبداً اليوم الذي تعرضت فيه مدينتنا للهجوم، بل إنهم ضربوا الجبال التي لجأ إليها الناس. كانوا يطلقون النيران بالمدفعية بعيدة المدى، وحلقت الطائرات المقاتلة فوق المدينة، محطمة جدار الصوت. عدت إلى المدينة مع عدد من الأصدقاء من خارج المدينة. احتلت المدينة. رأينا الكراهية في عيون الغزاة. امتلأت قلوبنا بالحزن. بدأت القوات الإيرانية في اعتقال وإعدام الشباب في المدينة. أنا نفسي تم اعتقالي في تلك السن وسجن".

في عام 1979 اندلعت الثورة ضد الشاه وفي 11 شباط/ فبراير من نفس العام تم إسقاط الشاه رسمياً وتولى آية الله الخميني قيادة إيران وتم إطلاق أسلمة الشيعة في البلاد على أساس ولاية الفقيه أو ولاية الفقيه. الفقيه الإسلامي، بين الشمولية والسلطوية.

في الأول من نيسان (أبريل) 1979، عندما أجري الاستفتاء على الجمهورية الإسلامية، قال الجنرال إن الكرد قاطعوها. لم يعلق الناس في كردستان قط صورة للخميني ولم يروه قط قائداً لنا. كنا ضد النظام الديني وضد السياسات الداخلية والخارجية للجمهورية الإسلامية. وقال إن كردستان لم تدعم الخميني أبداً في احتلال السفارة الأمريكية في طهران.

على عكس معظم الفرس، رفض الكرد بشدة الخمينية وقاموا بتمرد كبير أدى إلى قيام طهران بنشر وحدات مسلحة ضخمة غزت المنطقة الكردية. في 19 آب (أغسطس) 1979، ألقى الديكتاتور الثيوقراطي "المنتخب" حديثاً ما سيكون أول خطاب فتوى في الجهاد، وأمر القوات المسلحة الإيرانية بسحق الاحتجاجات الكردية ومن يعصونها لمواجهة غضب الثورة.

إعلان الخميني كان يعني "واجباً مشرفاً"، جهاد لاعتقال وقتل الكرد. بعد فترة وجيزة، وبعد إصداره لواجبه الديني الأول (الفتوى)، انتشر الجيش والشرطة ووحدات الحرس الثوري الإيراني في جميع أنحاء المدن والبلدات الكردية، فر الكرد في رعب من جبال زاغروس. كان يزدان بنا مراهقاً صغيراً وشاهد بنفسه حرب العصابات بين رفاقه الكرد وجيش آية الله الخميني. كان شقيقاه الأكبر راشد وسعيد من مقاتلي البيشمركة بالفعل.

في سبتمبر 1982، يتذكر يزدان بنا ذكرى مروعة لاعتقاله لأول مرة من قبل الحرس الثوري الإيراني. كنت في السادسة عشرة من عمري عندما كنت جالساً في الامتحان. جاء بعض ضباط الحرس الثوري الإيراني وأخذوني مع ثلاثة من زملائي في الصف. في ذلك اليوم، أخذ أحد زملائي دراجتي إلى المنزل وأخبر والدتي بما حدث. ما زلت أتذكر ذلك المساء عندما جاءت والدتي إلى مقر المخابرات وكنت في مكتب الاستقبال. هدد حراس المخابرات والدتي وشتموها ودفعوها بعيداً. لقد سجنوني لمدة ثلاث سنوات. بعد أن اعتقلوا أختي الصغرى. عند باب الثكنة، قام أحد عناصر الحرس الثوري بضرب والدي. كل يوم أفكر في تلك اللحظة التي ضرب فيها الحارس وجنتي أبي البيضاء والحمراء والحساسة".

بينما كان ما يزال يقضي ثلاث سنوات في خدمة السجن، قُتل راشد الأخ الأكبر لـ يزدان بنا على يد الحرس الثوري الإيراني في ساحة المعركة. عندما تم إطلاق سراح الشاب يزدان بنا من السجن، قرر أن يصبح مقاتلاً في البيشمركة. وشدد على أن الانضمام إلى البيشمركة "لم يكن بأي حال من الأحوال انتقاماً شخصياً، بل واجباً من أجل حرية واستقلال كردستان. بالنسبة للشباب الكردي، البيشمركة هي السبيل للدفاع عن البلاد وشعبها ومحاربة الاحتلال والاستعمار والقتل. البيشمركة هي الطريق إلى حرية واستقلال كردستان، وهي واجب أخلاقي وفضيلي”.

لم يكن وضع الكرد في أجزاء أخرى من كردستان المحتلة أفضل. في المنطقة الكردية العراقية، المعروفة لدى الكرد باسم باشور، أي كردستان الجنوبية، عانى الكرد بشكل كبير في ظل نظام الإرهاب لصدام حسين. وقدرت أنه في الفترة من 1980 إلى 1991. بعد العديد من الهجمات، جاء المجتمع الدولي أخيراً لمساعدة كرد باشور (كرد إقليم كردستان العراق) من خلال إنشاء منطقة حظر طيران فوق المنطقة الكردية العراقية في أوائل عام 1991، مما أعطى كرد باشور حكماً ذاتياً بحكم الأمر الواقع. الدولة، أدت هذه الخطوة إلى ولادة حكومة إقليم كوردستان. شجع هذا حسين يزدان بنا على الانتقال إلى باشور حيث كان منذ ذلك الحين.

مايكل أريزانتي يقول حول صعود حزب الحرية الكردستاني، في مقابلة مع Arizanti، أن المتحدث باسم PAK Scandinavia والمؤسس المشارك لـ Inhalation of Hope. يبدأ بتوضيح سبب اعتبار النظام الإيراني وأجهزته الأمنية للجنرال يزدان بنا تهديداً وتحديد سبب أهمية الجنرال. هو أنه ينحدر يزدان بنا من عائلة لديها تاريخ غني في القتال والمقاومة، لكن جذور PAK تعود إلى جمهورية مهاباد، الدولة الكردية الأولى والوحيدة التي لم يتم إنشاؤها بعد، كما يقول أريزانتي.

أريزانتي، يقول إن "حزب آزادي كردستان" الذي يعني حزب الحرية الكردستاني، هو الحزب الكردي الوحيد الذي دعا بصدق وصراحة إلى إقامة كردستان حرة ومستقلة - حلم الشعب الكردي. ويضيف أن PAK بدأت من قبل حفنة من الوطنيين الكرد في 20 مايو، 1991. وكان بقيادة الأخ الأكبر لـ يزدان بنا سعيد يزدان بنا لمدة عامين.

يواصل أريزانتي القول إن خطاب PAK الواضح ومطالبه تميزهم عن الجماعات الكردية الأخرى. PAK هو حزب التحرير الوطني والحرية الذي يقاتل لتحقيق السيادة الوطنية والأمن لجميع الكرد. يقول أريزانتي إن حزب PAK يهدف إلى إنشاء كردستان الكبرى التي توحد جميع الكرد البالغ عددهم 45 مليوناً والذين ينتشرون جميعاً في أربعة أجزاء محتلة من كردستان عبر إيران والعراق وسوريا وتركيا. يقول إن الإقناع السياسي لـ PAK هو يسار الوسط وأن برنامجهم يعتمد على رؤى المساواة بين الجنسين وسيادة القانون الديمقراطية والسلام والتعايش مع جميع الأقليات العرقية والدينية التي تعيش في المنطقة الكردية. أكد أريزانتي أنه على الرغم من أن قيادة حزب العدالة والتنمية علمانية إلى حد كبير، إلا أنهم يؤمنون بالنظام البرلماني وحق الناس في اختيار ممثليهم.

ويواصل حديثه عن التأكيد الخطابي لـ PAK على الكفاح العسكري، ومثل الحزب الديمقراطي الكردستاني وكومله، فإنهم معادون بشدة للمؤسسة الدينية لإيران وملتزمون بسقوطها، ومن ثم تعرضوا لهجمات عسكرية عديدة من قبل قوات الملالي.

بعد بضعة أشهر من إنشاء حزب PAK، على وجه التحديد، في 9 سبتمبر من عام 1991، اغتيل سعيد على يد عملاء إيرانيين يعملون في مدينة السليمانية الكردية، وكان من المقرر انتخاب حسين رئيساً جديداً لـ PAK والقائد العام لجناحها المسلح.

يقول أريزانتي إنه في يوم تأسيس حزب الحرية الكردستاني رفع كرد روجهلات علم كردستان في مهاباد وأخبروا أن جميع مساجد مهاباد تقوم اليوم بتشغيل رسائل يزدان بنا والأغاني القومية الكردية للشعب من خلال مكبرات الصوت في المساجد دعماً للانتفاضة الكردية ضدها. احتلال إيران ونظامها. ويضيف أن PAK تعرضت لقصف عنيف حيث أطلق الحرس الثوري الإيراني أكثر من 30 صاروخاً باليستياً وعشرات من طائرات بدون طيار، مما يدل على أن النظام يعتبر PAK تهديداً مباشراً وخائفاً منه.

يواصل أريزانتي القول إن البشمركة الكردية هي على الأرجح أفضل القوات البرية "غير الحكومية" في الشرق الأوسط، ومن المحتمل أن يكون مقاتلو البشمركة التابعون لـ حزب الحرية الكردستاني من بين أفضل قوات البشمركة. قبل أكثر من خمس سنوات في 20 أكتوبر 2017، هزم مقاتلو حزب الشعب الكردستاني والبيشمركة عشرات الآلاف من القوات العراقية والحشد الشعبي، وهو مليشيا شيعية مدعومة من الحرس الثوري الإيراني. وخاضت قوات البيشمركة معركة شرسة وتاريخية بالقرب من بردي جنوب أربيل. يوضح أريزانتي أن حزب الحرية الكردستاني يلعب دوراً رئيساً في وقف تقدم الميليشيات المدعومة من إيران نحو العاصمة الكردية أربيل، على جسر ألتون كوبري، الذي يربط كركوك وأربيل.

كان عدد البيشمركة PAK يفوق عددهم ومع ذلك فقد قاتلوا مثل 10.000 جندي عراقي ومليشيات الحرس الثوري الإيراني. كانت قوات البيشمركة الكردستانية أيضاً من أوائل الواصلين إلى كوباني لمساعدة أكراد روج آفا (المحافظة الكردية السورية) ضد تنظيم الدولة الإسلامية. يقول Arizanti "على حد علمي بيشمركة حزب الحرية الكردستاني هم الوحيدون الذين قاتلوا في 3 من 4 أجزاء من كردستان خلال العقدين الماضيين". كل ما قيل لا يزدان بنا ولا PAK مدفوعة بأيديولوجية. كل شيء عن الناس، كل شيء عن كردستان. لذلك، حزب PAK هو حزب سياسي كردي يتبع إرادة الشعب الكردي، خاصة عندما يتعلق الأمر بـ روجهلات. الأولوية الرئيسة لـ PAK هي دائماً دعم الأمة والشعب الكرديين عسكرياً وسياسياً. لذلك، ولأسباب طبيعية، تحظى PAK باحترام كبير في جميع أنحاء كردستان، لكن مؤيديها الرئيسيين يأتون من Basur وRojhelat".

عن الدولة الكردية: "بيتي الأول هو عائلتي. بيتي الثاني هو كردستان، بيتي الثالث هو الإنسانية. تركت بيتي الأول لحماية المنزل الثاني والثالث. جئت لأموت - لأنني أريد أن يعيش أطفالي" الجنرال يزدان بنا.

يقول الجنرال يازدان بنا إنه من المهم تسليط الضوء على أن مقاتلي PAK الذين شاركوا في الكفاح المسلح ضد النظام الإيراني لعقود، قبل فترة طويلة من اندلاع الحركة الاحتجاجية الإيرانية. يقول "نحن بحاجة إلى تغيير كامل، المؤسسة الدينية التي يهيمن عليها الشيعة هي نظام فاسد وشمولي". مشيراً إلى أن جمهورية إيران الإسلامية غير متوافقة مع السكان، موضحاً أن معظم سكان إيران ليسوا من الفرس بل هم من الأقليات العرقية: الكرد والبلوش والأذريون والتركمان والعرب الأحوازيين. ومع ذلك، فإن المؤسسة هي دولة قومية فارسية تضم 12 إماماً شيعياً، وتخضع وتضطهد الأقليات العرقية لسياسة استيعاب وحشية ومنهجية.

يتابع يزدان بنا: “القضايا الكردية والإيرانية ليست أنظمة سياسية. المشكلة مع الدولة الإيرانية. لأن الدولة الإيرانية تحتفظ بهوية فارسية. يعتبر الكرد وغير الفرس مستعمرين. إنه حق الكرد المشروع في تقرير المصير والسيادة".

يوضح يزدان بنا أن غالبية الشعب الكردي يدعم سياسات PAK وموقفها. ويقولون "إذا تم إجراء استفتاء في روجهلات الآن، فإن أكثر من 90 في المائة من الناخبين سيصوتون لصالح الاستقلال. يريد عدد كبير من الكرد أن يصبحوا مقاتلين من البيشمركة وينضموا إلى PAK وحمل السلاح لمحاربة الإرهاب "لكنه يواصل" من الواضح أنه من المستحيل بالنسبة لنا أن نأخذهم جميعاً لأننا لا نملك أسلحة كافية لتسليح مثل هذه المجموعة الكبيرة".

فيما يتعلق بمسألة التهديد الإيراني، يشترك الجنرال يزدان بنا في موقف العديد من القوى الإقليمية. على سبيل المثال إسرائيل ومصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. في 24 كانون الثاني (يناير)، غرد الجنرال: "حل الدولة الإيرانية سيحول المنطقة إلى ديمقراطية، ويبطئ الإرهاب والعسكرة، ويعزز الاقتصاد والتجارة، ويحقق السلام الإقليمي".

يزدان بنا لا لبس فيها بشأن الدولة الكردية، وتقول إنها طال انتظارها وإن الأجزاء الأربعة من كردستان المقسمة يجب أن تتحد. ويواصل حديثه قائلاً: "بعد كل هذه المحاولات لفصلنا، ما زلنا شعباً واحداً. لقد عانينا من قمعهم. لكنهم لم يستطيعوا تحويلنا إلى عراقيين وإيرانيين وسوريين وأتراك. سيكون هناك يوم، سواء في حياتي أو بعدها، سيتم محو الحدود بين الأجزاء المختلفة من كردستان".

ليفانت - Suzan Quitaz a Swedish based

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!