الوضع المظلم
الجمعة ٢٠ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
  • البنك الدولي: الأزمة الاقتصادية اللبنانية "كساد متعمد"

البنك الدولي: الأزمة الاقتصادية اللبنانية
لبنان

وصف البنك الدولي، الأزمة الاقتصادية في لبنان، بأنّها أسوأ أزمة من نوعها يشهدها العالم منذ خمسينيات القرن الـ19، مشيراً إلى أنّها تهدّد استقرار البلد على المدى البعيد. 

وفي تقرير نشره البنك الدولي، اعتبر أنّ الأزمة الاقتصادية اللبنانية الأخيرة "كساد معتمد"، متهماً البنك الدولي النخبة بتدبير الأزمة، بعد استيلائها على الدولة. 

وقال ساروج كومار جها، المدير الإقليمي لدائرة المشرق بالبنك الدولي، لوكالة "رويترز" إن "الإنكار المتعمد أثناء الكساد المتعمد يخلق جروحاً طويلة الأمد على الاقتصاد والمجتمع".

اقرأ المزيد: السعودية والعراق توقعّان مذكرة تفاهم للربط الكهربائي بينهما

وأشار البنك إلى أنّ طبقة النخبة في لبنان، التي استولت على الدولة منذ فترة طويلة وعاشت من ريعها الاقتصادي، هي التي خلقت الأزمة.

اقرأ المزيد: جونسون: غزو روسيا لأوكرانيا سيقابل بـعقوبات قاسية جداً

وأضاف التقرير، أن الإيرادات الحكومية تراجعت بنحو النصف في عام 2021، لتصل إلى 6.6 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، وهذه هي ثالث أقل نسبة على مستوى العالم بعد الصومال واليمن.

واتهم البنك الدولي، بأن سوء إدارة الإنفاق، أدّى إلى ارتفاع الديون، تبعه الخلافات السياسية بين الأحزاب اللبنانية، وإحجام المقرضين الأجانب عن إنقاذ البلاد إن لم يكن هناك إصلاح.

وكان ينظر إلى لبنان، قبل اندلاع الحرب الأهلية، من 1975 إلى 1990، على أنّه موقع مميز في الشرق الأوسط.

وبحسب بيانات المرصد الاقتصادي للبنك الدولي، فإنّ الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في لبنان، انخفض بنسبة 10.5 في المئة، في حين أن إجمالي الدين بلغ 183 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2021، وهي نسبة تجاوزتها فقط اليابان والسودان واليونان.

ليفانت - بي بي سي

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!