الوضع المظلم
الجمعة ٢٠ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
  • الأسهم الآسيوية تواصل خسائرها على وقع طبول الحرب في أوكرانيا

الأسهم الآسيوية تواصل خسائرها على وقع طبول الحرب في أوكرانيا
صورة تعبيرية. nhk

تراجعت الأسهم الآسيوية والعقود الآجلة الأمريكية بحدة يوم الثلاثاء وسط قلق المستثمرين بشأن احتمال نشوب صراع عسكري في أوكرانيا وقبل اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي الذي قد يقدم تلميحات بشأن توقيت ووتيرة رفع أسعار الفائدة.

تراجعت المؤشرات، مع استمرار معظم الخسائر في تعاملات فترة ما بعد الظهر. انخفض أوسع مؤشر MSCI لأسهم آسيا والمحيط الهادئ خارج اليابان بنسبة 1.43 ٪ إلى أدنى مستوى له في شهر. أغلق مؤشر نيكي منخفضاً 1.66٪ بعد أن لامس في وقت سابق أدنى مستوى له منذ ديسمبر 2020.

بعد جلسة مضطربة في وول ستريت شهدت ارتفاعاً متأخراً وإغلاقاً أعلى، تراجعت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية. تراجعت العقود الآجلة في ناسداك 1.3٪ وخسرت S & P500 e-minis 0.95 ٪.

قال تاي هوي، كبير استراتيجيي السوق في آسيا في جي بي مورجان أسيت مانجمنت، إن المستثمرين يواجهون معضلة.

وقال إنهم قلقون بشأن آفاق السياسة النقدية في سياق ارتفاع تكلفة بعض أسهم النمو، في حين أن توقعات النمو لعام 2022 ما  تزال لائقة وهناك القليل من الأصول التي تقدم نفس احتمالات العائد على المدى الطويل مثل الأسهم.

وأضاف هوى أن "عدم اليقين الجيوسياسي في أوروبا هذا الأسبوع والتأثير المحتمل على أسعار الطاقة زاد من اضطراب التوقعات".

وقال الناتو يوم الاثنين إنه يضع قواته في حالة تأهب ويعزز أوروبا الشرقية بمزيد من السفن والطائرات المقاتلة، فيما وصفته روسيا بـ "الهستيريا" الغربية رداً على حشدها لقواتها على الحدود الأوكرانية.

في أوروبا، بدا أن ضغط البيع قد خف مع ارتفاع العقود الآجلة في منطقة اليورو ستوكس 50 بنسبة 1.16٪ وارتفعت العقود الآجلة لمؤشر فوتسي بنسبة 0.76٪. يأتي ذلك بعد انخفاض بنسبة 3.8٪ لمؤشر Euro STOXX 600 يوم  الاثنين، وهو أسوأ يوم له منذ 18 شهرا.

في مكان آخر في آسيا، انخفض مؤشر كوسبي الكوري بنسبة 2.34٪ بينما قلصت أسهم هونج كونج خسائرها المبكرة لكنها ظلت منخفضة بنسبة 1.5٪. انخفض المؤشر الأسترالي القياسي بنسبة 2.68٪ ليغلق عند أدنى مستوى في ثمانية أشهر، متأثراً أيضاً بقراءة التضخم المرتفعة صباح الثلاثاء التي أثارت مخاوف من اقتراب رفع أسعار الفائدة.

يضغط تشديد بنك الاحتياطي الفيدرالي على بعض البنوك المركزية في آسيا لتحذو حذوه، مما قد يضر بأسواق الأسهم كما حدث في عام 2013 عندما بدأ البنك المركزي الأمريكي في تقليص حافز ما بعد الأزمة المالية.

اقرأ المزيد: شركة "ميتا فيسبوك" تصنع أسرع كمبيوتر في العالم

شدد البنك المركزي السنغافوري سياسته النقدية يوم الثلاثاء في خطوة خارج الدورة. وأضاف بهياني: "النبأ السار هو أن أرصدة الحسابات الجارية في آسيا، بشكل عام، أكثر صحة مقارنة بنوبة الغضب الضئيلة في عام 2013".

كان اليوان الصيني يحوم عند أعلى مستوى في أكثر من 3 أعوام ونصف مقابل الدولار، في حين قفزت قيمته مقابل الشركاء التجاريين الرئيسيين إلى أقوى مستوى منذ أواخر عام 2015.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!