الوضع المظلم
الأربعاء ٢٨ / سبتمبر / ٢٠٢٢
Logo
  • اعتبرها الرئيس اليمني دليلاً لـ"الدعم الكريم".. السعودية تُشغل مشفى عدن

اعتبرها الرئيس اليمني دليلاً لـ
رئيس المجلس الرئاسي اليمني رشاد العليمي

كشف البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، يوم الأربعاء، عن توقيع عقد مشروع تشغيل وإدارة مستشفى عدن العام، بتكلفة 330 مليون و500 ألف ريال سعودي، ضمن خطوة اعتبرها الرئيس اليمني، رشاد العليمي دليلاً آخر على "ثبات الدعم الكريم" لبلاده من السعودية.

وذكر البرنامج السعودي إن تشغيل المستشفى سيبدأ خلال فترة 90 يوماً عقب اكتمال تحضيرات الكادر الطبي واختبارات أجهزة المستشفى ووصول الأدوية والمستلزمات الطبية، مرجحاً أن يستفيد من المستشفى سنوياً ما يقارب 438 ألف مراجع من مختلف المديريات والمحافظات المجاورة لمحافظة عدن، جنوبي اليمن.

اقرأ أيضاً: اليمن للمبعوث الأميركي: ينبغي حلّ قضية تعز قبل أي ملف

وأظهر رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، رشاد العليمي، ضمن تغريدات على حسابه في تويتر، عميق امتنانه للقيادة السعودية على هذا الدعم المستمر في مختلف المجالات، لافتاً إلى أن المستشفى سيقدم خدمات طبية لأكثر من نصف مليون شخص سنوياً، حسب أفضل المعايير المعتمدة في هذا المجال.

كما بيّن أنه سيكون لهذا المشروع أثره الطيب على مستوى الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المجاورة، من خلال دعم 14 عيادة ومركز للقلب بسعة سريرية تبلغ 270 سريراً، ضمن حزمة أوسع من المشاريع الحيوية المرتقبة.

وأشار الرئيس العليمي، إلى عميق الامتنان للأشقاء في المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده والبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، على هذا الدعم المتواصل في مختلف المجالات.

ومن المزمع أن يبدأ المستشفى العمل بقدرة 50 بالمائة للسنة الأولى استجابة للحاجة العاجلة لمحافظة عدن وما جاورها، على أن يعمل بقدرة استيعابية كاملة خلال السنة الثانية، حيث تصل مساحة المستشفى لـ20.000 متر مربع، وقد جرى تجهيزه بـ 2187 من جهاز ومعدة طبية، و يضم المستشفى نخبة من الأطباء المتخصصين، و14 عيادة طبية متخصصة ومجهزة.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!