الوضع المظلم
الإثنين ٠٤ / يوليو / ٢٠٢٢
Logo
استطلاع للرأي يكشف تباطؤ الاقتصاد العالمي
الخسائر الاقتصاد العالمي قد تصل إلى 850 مليار دولار بسبب حروب التجارة

تكشف استطلاعات آراء الشركات عن تباطؤ متزامن في النشاط، وذلك بعد أيام من وصف القادة المختصين بالشؤون المالية العالمية الأزمة الاقتصادية بواسعة الانتشار التي نتجت عن حرب روسيا في أوكرانيا.

يتوقَّع استطلاع آراء الاقتصاديين للنتائج المحتملة على حركة 15 مؤشراً، من الولايات المتحدة إلى مختلف بلدان أوروبا، انخفاض كل هذه المؤشرات.

اقرأ الموزيد: صندوق النقد يحذّر من تفتّت الاقتصاد العالمي

ستقدِّم هذه المؤشرات، التي ستُنشر أيضاً للاقتصادات الآسيوية الكبرى، تصور الشركات لكيفية تداخل صدمة التضخم الناتجة عن الصراع في أوكرانيا، مع أزمة سلاسل التوريد والعرض الناتجة عن جائحة كورونا، وتأثير استمرار عمليات الإغلاق في الصين لمواجهة الفيروس.

انتشر القلق من حدوث ركود تضخمي وشيك، وهي ظاهرة مسمومة تجمع بين ارتفاع الأسعار، وتوقف النمو الاقتصادي، وزيادة معدلات البطالة، في الأسواق المالية على مدى الأسبوع الماضي، وهيمن على اجتماع مشحون لوزراء مالية مجموعة السبع.

وفي بيان بعد اجتماعهم في ألمانيا، قال وزراء مالية مجموعة السبع: "تتسبّب حرب روسيا العدوانية في اضطرابات وأزمات اقتصادية عالمية، وتضر بأمن إمدادات الطاقة، وإنتاج وتصدير الغذاء والسلع الزراعية، علاوة على الإضرار بأداء سلاسل التوريد في العالم على وجه العموم".

ومن المرجح أن تردد الشركات العالمية أصداء هذه الشكوى عند التقاء المديرين التنفيذيين بالقادة السياسيين ورؤساء البنوك المركزية في منتجع دافوس الجبلي السويسري لحضور المنتدى الاقتصادي العالمي الذي بدأ يوم الأحد.

 ليفانت – الشرق بلومبرغ

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!