الوضع المظلم
الأحد ٢٣ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

أمريكا ستدفع الثمن لمقاطعتها أولمبياد الصين... بريطانيا قد تلحق "بالعم سام"

أمريكا ستدفع الثمن لمقاطعتها أولمبياد الصين... بريطانيا قد تلحق
أمريكا ستدفع الثمن لمقاطعتها أولمبياد الصين... بريطانيا قد تلحق "بالعم سام"

قالت الصين يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة ستضطر "لدفع ثمن" لمقاطعتها الدبلوماسية لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين، وذلك بعد أسابيع فقط من محادثات تهدف إلى تهدئة العلاقات المتوترة بين البلدين.


وقال البيت الأبيض يوم الاثنين إن مسؤولي الحكومة الأمريكية سيقاطعون دورة الألعاب الأولمبية الشتوية بسبب "الفظائع" في مجال حقوق الإنسان في الصين، على الرغم من أن الرياضيين الأمريكيين يتمتعون بحرية السفر إلى هناك للمنافسة.


المقاطعة الأمريكية، التي شجعها بعض أعضاء الكونغرس وجماعات الدفاع عن الحقوق لأشهر، تأتي على الرغم من الجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار في العلاقات، بلقاء بالفيديو الشهر الماضي بين الرئيس الأمريكي جو بايدن والزعيم الصيني شي جين بينغ.


وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان في إفادة إعلامية منتظمة في بكين يوم الثلاثاء، إن الصين تعارض المقاطعة وستتخذ "إجراءات مضادة حازمة".


وقال دون الخوض في تفاصيل "الولايات المتحدة ستدفع ثمن أفعالها الخاطئة". "دعونا جميعا ننتظر ونرى." من المقرر أن تستضيف الولايات المتحدة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2028 في لوس أنجلوس وتستعد لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2030 في سولت ليك سيتي.


وردا على سؤال عما إذا كانت الصين ستدرس المقاطعة الدبلوماسية للألعاب الأولمبية في الولايات المتحدة، قال تشاو إن المقاطعة الأمريكية "أضرت بأساس وجو" التبادل الرياضي والتعاون في الألعاب، وهو ما شبهه بـ "رفع حجر لسحقه. قدم المرء ". ودعا الولايات المتحدة إلى إبعاد السياسة عن الرياضة، قائلاً إن المقاطعة تتعارض مع المبادئ الأولمبية.


انتقدت وسائل الإعلام والعلماء الصينيون المقاطعة الأمريكية. وقال وانج وين الأستاذ بجامعة رينمين في بكين لرويترز "إنه من الحماقة والسخافة أن تفعل الولايات المتحدة ذلك" مضيفا أن القُوَى الكبرى الأخرى يمكن أن تفعل الشيء نفسه مع واشنطن عندما يحين دور الولايات المتحدة لاستضافة الألعاب.




 

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) في تعليق "بالنسبة للسياسيين الأمريكيين الذين لم تتم دعوتهم ليقولوا إنهم يقيمون مقاطعة دبلوماسية لأولمبياد بكين الشتوية، فإن هذا مجرد 'تبذير للحب غير المتبادل' '.


سلطت إدارة بايدن الضوء على سبب مقاطعتها لما تسميه واشنطن إبادة جماعية ضد الأقلية المسلمة في منطقة شينجيانغ أقصى غرب الصين.


وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض جين بساكي يوم الإثنين، إن "التمثيل الدبلوماسي أو الرسمي للولايات المتحدة سيعامل هذه الألعاب كالمعتاد في مواجهة الانتهاكات والفظائع الفظيعة لحقوق الإنسان التي تمارسها جمهورية الصين الشعبية في شينجيانغ، ونحن ببساطة لا نستطيع فعل ذلك"، في إشارة إلى لجمهورية الصين الشعبية.


وأضافت بساكي في إفادة إعلامية: "يتمتع الرياضيون في فريق الولايات المتحدة الأمريكية بدعمنا الكامل". "سنكون وراءهم بنسبة 100٪ ونحن نشجعهم من المنزل."



مواقف دولية


وقالت وزارة الخارجية الكندية إنها "ما تزال منزعجة للغاية من التقارير المقلقة عن انتهاكات حقوق الإنسان في الصين" وتواصل مناقشة الأمر مع الشركاء والحلفاء. وقالت الحكومتان الأسترالية واليابانية إنهما ما زالتا تدرسان مواقفهما.


وقال نائب رئيس الوزراء النيوزيلندي، جرانت روبرتسون، إن البلاد لن ترسل مسؤولين حكوميين، لكن هذا القرار استند إلى حد كبير على مخاوف COVID-19 وسبق المقاطعة الأمريكية.


في الأسبوع الماضي، قال ستيفانو سانينو، رئيس السلك الدبلوماسي في الاتحاد الأوروبي، إن المقاطعة مسألة تخص الدول الأعضاء منفردة، وليست السياسة الخارجية المشتركة للاتحاد الأوروبي.


ورحبت جماعات حقوق الإنسان بهذه الخطوة، لكنها قالت إن واشنطن يمكن أن تفعل المزيد لمحاسبة الصين.


ومع ذلك، قال بعض المحللين السياسيين إن المقاطعة كانت أقل تهديداً للألعاب وأكثر من كونها قضية ظهور غذتها بكين من خلال التهديد بالانتقام."رويترز2"


وقال نائب رئيس الوزراء البريطاني دومينيك راب يوم الثلاثاء إن بريطانيا ستدرس في الوقت المناسب ما إذا كانت ستفرض مقاطعة دبلوماسية لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022 في بكين أم لا.


قال البيت الأبيض يوم الاثنين إن مسؤولي الحكومة الأمريكية سيقاطعون الألعاب الأولمبية في بكين بسبب "الفظائع" في مجال حقوق الإنسان في الصين. وتقول بكين إن واشنطن تخطط لتعطيل الألعاب.



ليفانت نيوز _ REUTERS


facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!