الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٤ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
أمريكا تعترض على استقلال منظمة الصحة العالمية
مدير منظمة الصحة العالمية

اعترضت الولايات المتحدة، أكبر مانح لمنظمة الصحة العالمية، مقترحات لزيادة استقلال المنظمة مما يثير شكوكا في دعم إدارة الرئيس جو بايدن على المدى البعيد للمنظمة التابعة للأمم المتحدة وذلك حسبما قال أربعة مسؤولين مشاركين في محادثات بهذا الشأن.

وقالت وثيقة لمنظمة الصحة العالمية منشورة على الانترنت ومؤرخة في الرابع من يناير كانون الثاني إن من شأن هذا الاقتراح، الذي قدمته مجموعة العمل التابعة لمنظمة الصحة العالمية بشأن التمويل الدائم، أن يزيد المساهمة السنوية الدائمة لكل دولة عضو.

وتمثل هذه الخطة جزءاً من عملية إصلاح أوسع نطاقا حفزتها جائحة كوفيد-19 التي سلطت الضوء على قصور قدرة منظمة الصحة العالمية على التدخل في وقت مبكر في أي أزمة.

ولكن مسؤولين أمريكيين قالوا لرويترز إن الحكومة الأمريكية تعارض الإصلاح لأن لديها مخاوف بشأن قدرة منظمة الصحة العالمية على مواجهة التهديدات في المستقبل بما في ذلك التهديدات من الصين.

وتدفع واشنطن بدلا من ذلك من أجل إنشاء صندوق منفصل يسيطر عليه المانحون بشكل مباشر ويمول الوقاية من حالات الطوارئ الصحية ومكافحتها.

وأكد أربعة مسؤولين أوروبيين مشاركين في المحادثات، رفضوا نشر أسمائهم لأنهم غير مخولين بالتحدث إلى وسائل الإعلام، معارضة الولايات المتحدة. ولم يصدر تعليق فوري من الحكومة الأمريكية.

اقرأ المزيد: "إهانة الرئيس".. تهمة تُودِع صحفية خلف القضبان بتركيا

وقالت الوثيقة إن الاقتراح المنشور يدعو إلى زيادة المساهمات الإلزامية للدول الأعضاء بشكل تدريجي اعتبارا من عام 2024 بحيث تمثل نصف الميزانية الأساسية للوكالة التي تبلغ ملياري دولار بحلول عام 2028 مقارنة بأقل من 20 في المئة الآن.

وتهدف الميزانية الأساسية لمنظمة الصحة العالمية إلى مكافحة الأوبئة وتعزيز أنظمة الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم. كما أنها تجمع مليار دولار إضافي أو نحو ذلك سنويا لمواجهة تحديات عالمية محددة مثل أمراض المناطق الاستوائية والإنفلونزا.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!