الوضع المظلم
الأحد ٢٦ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
  • 28 قتيلًا في انفجار بمطار الشعيرات.. وسط أنباء متضاربة حول الأسباب

28 قتيلًا في انفجار بمطار الشعيرات.. وسط أنباء متضاربة حول الأسباب
28 قتيلًا في انفجار بمطار الشعيرات.. و سط أنباء متضاربة حول الأسباب

 


 


 


ذكرت وكالة (سانا) التابعة للنظام السوري أن انفجارًا وقع بعد ظهر السبت في مطار الشعيرات بريف حمص نتيجة خطأ فني أثناء نقل ذخيرة منتهية الصلاحية وأدى إلى عدد من القتلى والجرحى. ولم تحدد الوكالة عدد الذين سقطوا أو جرحوا جراء الانفجار.


من جهته، المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن عدد عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها الذين قتلوا جراء انفجار ذخائر في المطار بعد ظهر اليوم السبت ارتفع إلى 12، مشيرًا إلى أن الحصيلة مرشحة للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.


وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "قتل 12 عنصراً من قوات النظام جراء انفجار الذخيرة بعد ظهر السبت، إلا أن الأسباب لا تزال غير واضحة، إذا كانت ناجمة عن استهداف أو خلل فني".


وصرح مصدر عسكري في مطار الشعيرات ل صحيفة الوطن السورية المقربة من النظام: "أن الانفجار وقع ‏خلال نقل مخلفات ذخيرة منتهية الصلاحية بهدف التخلص منها وتأمينها، إلا أنه ‏ونتيجة لخطأ فني حدث الانفجار ما تسبب بارتقاء 28 شهيدا وإصابة 5 آخرين ‏بجروح تم نقلهم إلى المشفى العسكري بحمص".




وجاءت بعض الردود ساخرة على الخبر واعتبرت ان الأسباب غير مقنعة، وسط جدل حول إمكانية الذخيرة الفاسدة أن تحدث هكذا انفجار وتسبب هذا الحجم الكبير من الأضرار والضحايا.



و نعت صفحات مؤيدة على الفيس بوك بعض القتلى في التفجير، كصفحة أخبار مصياف، التي نعت الشاب يوسف زيد ولم تقدم أي معلومات أخرى خارج السياق الرسمي.


ويُعد مطار الشعيرات أحد أبرز المطارات العسكرية في سوريا، ويشارك في إدارته قوات روسية و إيرانية.


وتم استهدف المطار من قبل أميركا في نيسان/أبريل العام 2017، وخرج عن الخدمة في ذلك الوقت نظرًا لحجم الأضرار والتي شملت مدرجين رئيسيين.

قاعدة الشعيرات مجهّزة بأنظمة وردارات دفاع جوي بالإضافة إلى حوالي 40 حظيرة طائرات، حسب مصادر عسكرية. 


 


 


ليفانت_تقرير

سانا_صحف_ميديا


28 قتيلًا في انفجار بمطار الشعيرات.. وسط أنباء متضاربة حول الأسباب


28 قتيلًا في انفجار بمطار الشعيرات.. وسط أنباء متضاربة حول الأسباب

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!