الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٨ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
105 ضحايا جدد لـ
105 ضحايا جدد لـ كورونا في الصين

قتل فيروس "كورونا" المستجد 105 مصابين في الصين اليوم الاثنين، وازدادت حصيلة الوفيات الناجمة عن هذا الفيروس إلى 1,770 ضحية حتى الآن، وفق ما أوردته لجنة الصحة الوطنية الصينية.


ووصل مجموع المصابين إلى أكثر من 70,500 في سائر أنحاء الصين، غالبيتهم في مقاطعة هوبي معقل انتشار الفيروس التي سجلت الاثنين، ألفي عدوى جديدة.


وتخضع السلطات الصينية نحو 56 مليون شخص في هوبي وعاصمتها ووهان للحجر الصحي، وعمدت إلى عزل المقاطعة افتراضياً عن سائر المناطق الصينية.


ووفق اللجنة الطبية كانت هناك 115 إصابة جديدة خارج هوبي، بعد أن وصلت الإصابات إلى 450 قبل أسبوع.


ولجأت السلطات إلى فرض إجراءات جديدة في محاولة لوقف انتشار الفيروس، منها سماح العاصمة بكين فقط بدخول الأشخاص الذين أخضعوا أنفسهم لحجر صحي ذاتي لمدة 14 يوماً، كما نقلت وسائل إعلام محلية.


وتراجع عدد الإصابات الجديدة في المقاطعة بعد الارتفاع الكبير الأسبوع الماضي، في أعقاب تعديل المسؤولين لطرق التشخيص، لتشمل احتساب الإصابات التي يتم التثبت منها بواسطة صورة الأشعة المقطعية للرئة.


وصرّح متحدث باسم السلطات الصحية الصينية أمس الأحد، إن هذا التراجع في عدد الإصابات مؤشر على أن الفيروس تتم السيطرة عليه، ونبّه رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس من أنه "من المستحيل التنبؤ بالاتجاه الذي سيتخذه هذا الوباء".


إقرأ أيضاً: لوقف انتشار كورونا الصين “تحجر” على الأوراق النقدية


وأشار في تغريدة على "تويتر" إن خبراء دوليين وصلوا إلى بكين وباشروا بإجراء لقاءات مع نظرائهم الصينيين حول الوباء.


وكانت وزارة الخارجية الصينية، قد طالبت في السادس من فبراير، الناس بعدم تصديق ما يروج عن فيروس "كورونا"، وشددت أنها تتبع نهجاً مسؤولاً ومنفتحاً بخصوص انتشار الفيروس.


وصرحت هوا تشونينغ المتحدثة باسم الخارجية الصينية، بإن سلطات بلادها تنشر المعلومات بهذا الخصوص في وقتها، مردفةً أن ما يشاع حول الفيروس أخطر من الفيروس نفسه.


وتابعت تشونينغ: "إننا لفتنا الانتباه إلى بعض الشائعات والكذب حول الوضع على خلفية انتشار المرض، وهو أخطر من الفيروس بحد ذاته. ربما لاحظتم أن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية قد أعرب عن أمله مؤخرا في ألا تصدق جميع الأطراف هذه الشائعات وتنشرها".


ونوهت المتحدثة باسم الخارجية الصينية إلى أن بعضاً من الدول بدأ العمل على تتبع مروجي الشائعات حول الفيروس، لمحاسبة المسؤولين عن فبركة هذه الأخبار ونشرها.


ليفانت-وكالات

العلامات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!