الوضع المظلم
الخميس ٠٦ / أكتوبر / ٢٠٢٢
Logo
10 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن العولقي والقوصي
10 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن العولقي والقوصي

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية في بيان صحافي أمس عن مكافأة مالية قدرها 10 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تفضي إلى اعتقال كبار قادة تنظيم «القاعدة» الإرهابي في شبه الجزيرة العربية؛ وهم سعد العولقي وإبراهيم القوصي، وذلك بسبب دعواتهم إلى شن هجمات إرهابية ضد الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها في المنطقة، وأنشطتهم الخطيرة في دعم تنظيم «القاعدة» عبر تجنيد المقاتلين من خلال شبكات الإنترنت، والتخطيط لعمليات التفجير.



وقالت "وزارة الخارجية" في "البيان"  إن برنامج المكافآت من أجل العدالة سيقدم مكافآت مالية قدرها 6 ملايين دولار لمن يخبر عن معلومات تؤدي إلى تحديد هوية أو موقع سعد بن عاطف العولقي، و4 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى تحديد هوية أو مكان إبراهيم أحمد محمود القوصي، التابعين لتنظيم «القاعدة» الإرهابي في شبه الجزيرة العربية.



وأوضحت "وزارة الخارجية" أن العولقي يتزعم التنظيم في محافظة شبوة باليمن، وقد دعا علانية إلى شن هجمات ضد الولايات المتحدة وحلفائها، فيما يُعرف القوصي باسم الشيخ خبيب السوداني ومحمد صلاح أحمد، وهو أحد فريق القيادة الذي يساعد أمير التنظيم الحالي لـ«القاعدة» في جزيرة العرب، وكان قد تم اعتقاله في باكستان عام 2001 ونقل إلى سجن غوانتانامو.



ومنذ عام 2015 ظهر القوصي في مواد إعلامية تحث على تجنيد الشبان في «القاعدة» في شبه الجزيرة العربية، وشجع العمليات الهجومية المعروفة بـ«الذئاب المنفردة» ضد الولايات المتحدة، وهو مولود في السودان ثم انضم إلى «القاعدة» في جزيرة العرب في عام 2014، لكنه نشط في تنظيم «القاعدة» منذ عقود وعمل مباشرة مع أسامة بن لادن لسنوات عديدة، وقد ألقي القبض عليه في باكستان في ديسمبر (كانون الأول) 2001 قبل نقله إلى خليج غوانتانامو، وقد أقرّ بالعمليات التي ارتكبها وأنه مذنب في عام 2010 أمام لجنة عسكرية أميركية، وأكد تآمره مع تنظيم «القاعدة» وتقديم الدعم المادي للعمليات الإرهابية، وقد أطلقت الولايات المتحدة سراح القوصي وأعادته إلى السودان في عام 2012 بموجب اتفاق ما قبل المحاكمة.


وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!