الوضع المظلم
الأربعاء ١٠ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
  • وزير الداخلية اللبناني: نخشى من تدهور الأمن المجتمعي وانتشار الفوضى

وزير الداخلية اللبناني: نخشى من تدهور الأمن المجتمعي وانتشار الفوضى
وزير الداخلية اللبناني

بات الهاجس الأمني أبرز ما يؤرق اللبنانيين الغارقين أصلاً في مشكلاتهم المالية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية واستمرار تراجع الليرة مقابل الدولار؛ فبعدما ظل الوضع ممسوكاً إلى حد كبير في الأشهر الماضية، تسارعت التطورات والمستجدات في الأيام الماضية التي توحي باتجاه البلد إلى الفوضى مع تفاقم عمليات السطو والسلب.


هذا التدهور الأمني جعل كثيراً من المواطنين يعتمدون تدابير جديدة، كالامتناع عن الخروج ليلاً إلا في حالات طارئة، والامتناع عن زيارة مناطق بعيدة ونائية، وتفادي التوقف عند الصرافات الآلية في المصارف ليلاً، وتفادي وضع الحلي والساعات الثمينة.


من جهته، قال وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، محمد فهمي، إنه يخشى من الأسوأ ومن تدهور الأمن المجتمعي أكثر.


احتجاجات لبنان


وحذّر وزير الداخلية من أنه "ما دام الوضع على ما هو عليه؛ فستزداد الفوضى، لكنها لن تتحول إلى فوضى تامة". وأكد فهمي "أننا سنعمل بكل ما أوتينا من قوة للمحافظة على القوانين والنظم المعتمدة، وسنحمي المواطنين والممتلكات العامة والخاصة".


المزيد محتجون لبنانيون يقتحمون الباحة الخارجية لمصرف لبنان في طرابلس


وأوضح فهمي في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" أنه كان قد نبه منذ مارس الماضي إلى تدهور الوضع الأمني المجتمعي، "وتعرضنا حينها لهجمات وحملات، وتبين أنني كنت محقاً... اليوم هناك خوف من الأسوأ ومن تدهور الأمن المجتمعي أكثر؛ لأن هناك الكثير من الناس الجائعين وهم يستطيعون أن يتحملوا كل شيء إلا جوع أولادهم".


ليفانت – وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!