الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٤ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
  • واشنطن تبدأ تحقيقاً بعد إصابة مدنيين بغارة قتلت قيادياً في القاعدة بسوريا

واشنطن تبدأ تحقيقاً بعد إصابة مدنيين بغارة قتلت قيادياً في القاعدة بسوريا
مسيرة أمريكية/ أرشيفية
أعلنت  القيادة المركزية الأمريكية، اليوم السبت، بأنها بدأت تحقيقاً بعد أن قتلت غارة بطائرة مسيرة ضد قيادي بارز في تنظيم القاعدة في شمال غرب سوريا يوم الجمعة مدنيين.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الكابتن بيل أوربان، في بيان إن الضربة في إدلب بسوريا نفذتها طائرة إم كيو -9 ريبر، واستهدفت زعيم ومخطط تنظيم القاعدة البارز. ولم يتم الكشف عن اسم الهدف، رغم أنه قال إن الضربة ضد الزعيم ستعطل عمليات القاعدة وقدرتها على التخطيط لهجمات.

وأضاف أوربان: "إننا نبغض الخسائر في أرواح الأبرياء ونتخذ جميع الإجراءات الممكنة لمنعها". "تم إبلاغ القيادة المركزية الأمريكية على الفور باحتمال سقوط ضحايا مدنيين. نحن نبدأ تحقيقًا كاملاً في الادعاءات وسننشر النتائج عند الاقتضاء".

فيما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عنصر سابق بتنظيم "حراس الدين" المتهم بولائه لتنظيم القاعدة قضى جراء استهدافه من قِبل مسيّرة تابعة للتحالف الدولي، بثلاثة صواريخ، على طريق المسطومة بريف محافظة إدلب، ما أدى إلى مقتله على الفور وتحول جثته إلى أشلاء.

صور لاستهداف قيادي داعش بإدلب/ الدفاع المدني السوري- تويتر

وبحسب المرصد السوري، فإن القتيل ينحدر من بلدة احسم بجبل الزاوية، ترك التنظيم منذُ نحو عام، و يدرس اللغة التركية ضمن معهد في مدينة إدلب.

وأوضح المرصد بأن هذا العنصر الذي ترك التنظيم منذ نحو عام تحولت جثته إلى أشلاء على الفورة نتيجة استهدافه بثلاثة صواريخ، بينما كان يستقل دراجة نارية على طريق المسطومة بريف محافظة إدلب.

في الوقت الذي قال الدفاع المدني السوري على صفحته على تويتر، بأنه أصيب 5 مدنيين من عائلة واحدة، بينهم 3 نساء و طفل بجروح خفيفة، بقصف طائرة استطلاع مذخرة استهدفت دراجة نارية على طريق أريحا_المسطومة جنوبي إدلب، وأضاف بأن فرقه انتشلت الجثة، وسلمتها للطبابة الشرعية وأمّنت المكان.

اقرأ أيضاً: في حارم بريف إدلب.. أب يقتل 3 من أطفاله

يأتي الاعتراف بسقوط ضحايا مدنيين محتملين وفتح تحقيق فوراً بعد أن أمر وزير الدفاع لويد أوستن بمراجعة الضربة في سوريا في مارس 2019، والتي اعترف البنتاغون مؤخراً بأنها قتلت مدنيين.

وفي منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني، اعترفت القيادة المركزية الأمريكية لأول مرة بأن غارات جوية لم يُكشف عنها في سوريا نُفِّذت قبل أيام من سقوط داعش في 2019 قتلت عدة مدنيين ، بينهم نساء وأطفال. جاء هذا الكشف عقب نشر تحقيق صحيفة نيويورك تايمز في الضربات.

ليفانت نيوز_ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!