الوضع المظلم
الجمعة ١٢ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
الناتو وبروكسل تتوجهان لمواجهة تهديدات روسيا
حلف الناتو (أرشيف)

توعد أرفع مسؤولين في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي "الناتو" الأحد بتمكين التعاون في مواجهة التهديدات "الهجينة"، وذلك عبر زيارة لليتوانيا ركّزت على أزمة المهاجرين في بيلاروسيا، والحشد العسكري الروسي على حدود أوكرانيا.


وكرر الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ، دعوة موسكو إلى "خفض التصعيد" قرب الحدود الأوكرانية، ونبّه من "تكاليف وعواقب" شن أي عدوان على جارتها.


وأتت زيارة ستولتنبرغ ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين إلى ليتوانيا قبيل اجتماع الثلاثاء والأربعاء، في لاتفيا المجاورة لوزراء خارجية الدول الأعضاء في الحلف الأطلسي، سيساهم فيه خصوصاً وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن، لمناقشة المخاوف بخصوص الوضع على الحدود الروسية-الأوكرانية.


اقرأ أيضاً: بيلاروسيا تتهم بولندا بمواجهة المهاجرين بالرصاص الحيّ

واتهم ستولتنبرغ وفون دير لايين، مينسك بتدبير أزمة المهاجرين وبالتالي تشكيل ما يسمى "التهديد الهجين على الاتحاد الأوروبي"، وهو ما تنفيه بيلاروسيا، وأبدى آلاف الأشخاص، غالبهم من الشرق الأوسط، أو حاولوا عبور الحدود البيلاروسية في الأشهر الأخيرة للوصول إلى دول شرق الاتحاد الأوروبي ودول الحلف الأطلسي، مثل لاتفيا وليتوانيا وبولندا.


وأكدت فون دير لايين خلال مؤتمر صحافي مشترك مع ستولتنبرغ والقادة الليتوانيين على أنه "للرد على مثل هذه الأحداث، من المهم أن يعمل الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو جنباً إلى جنب"، ومن طرفه صرح ستولتنبرغ: "ناقشنا إمكانات تكثيف العمل المشترك لحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، بما في ذلك من خلال إعلان مشترك جديد، لأننا أقوى وأكثر أمناً عندما نعمل معاً".




اجتماع طارئ لحلف الأطلسي غداً.. نفوذ روسيا والصين يحضر في "اجتماع البرلمان الأوروبي" صورة تعبيرية.الناتو. SHTTERSTOCK

وأفصحت فون دير لايين كذلك أن الاتحاد الأوروبي قرر أن يضاعف ثلاث مرات الميزانية المخصصة لإدارة الحدود في لاتفيا وليتوانيا وبولندا لعامي 2021 و2022، لتزداد إلى 200 مليون يورو (226 مليون دولار)، وبينت أن الأموال ستُنفق على آليات الدوريات والمراقبة الإلكترونية، بما في ذلك الطائرات المسيّرة.


من طرفه، ذكر الرئيس الليتواني غيتاناس نوسيدا، في إشارة إلى الوضع على الحدود بين بلاده وبيلاروسيا: "إذا ازداد الوضع الأمني سوءاً فإننا لا نستبعد إجراء مشاورات بموجب المادة الرابعة لحلف شمال الأطلسي".


ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!