الوضع المظلم
الثلاثاء ٣١ / يناير / ٢٠٢٣
Logo
  • احتجاج المئات من الإيرانيين لعدم دفع مستحقاتهم من قبل سلطات البلاد

احتجاج المئات من الإيرانيين لعدم دفع مستحقاتهم من قبل سلطات البلاد
احتجاج المئات من الإيرانيين لعدم دفع مستحقاتهم من قبل السلطات الرسمية

احتج المئات من الموظفين في الدوائر الرسمية الإيرانية على عدم دفع مستحقاتهم من قبل السلطات الإيرانية، بالتزامن مع إهمال مطالبهم وظروفهم السيئة كموظفين لدى السلطات المحلية.


واعتصم مجموعة من عمال وحدة التصليح لمصفاة آبادان أمام المبنى المركزي للمصفاة في طهران ،احتجاجاً على عدم تنفيذ تصنيف الوظائف وتطبيق قرارات العمل القانونية بشأن عمال المقاولين.


وردد المحتجين شعارات عديدة، كما رفعت لافتات كتب عليها: "نحن بصفتنا عمال مصفاة آبادان ضقنا ذرعنا من التمييز والظلم".


تزامن ذلك مع احتجاج مجموعة من المواطنين بميناء ماهشهر، وخروجهم بمظاهرة احتجاجية على مناقشات مطروحة بشأن ترسيم حدود المنطقة.


وبحسب موقع إيران حرة المعارض: "سبق أن أخبر عضو في مجلس الشورى عن ماهشهر المراحل النهائية لرفع مستوى ناحية ميناء خميني إلى ماهشهر. وكان ترسيم حدود ميناء ماهشهر وخميني على الطاولة منذ سنوات وحتى الآن جرّ كثيراً من الشباب والناشطين الاجتماعيين لكلا المينائين مراراً وتكراراً إلى الشوارع".


من جانب آخر نظّم موظفو الدائرة العامة للطرق وبناء المدن بمحافظة قزوين تجمعاً احتجاجياً أمام مبنى المحافظة للاحتجاج على كيفية دفع حق السنوية لهم، في حين نظّم مواطنون نهبت شركة سايبا أموالهم تجمعاً احتجاجياً آخر في معرض طهران الدولي غرفة سايبا، للاحتجاج على عدم تلبية مطالباتهم، ورفعوا منشورات احتجاجية كطالبوا فيها بحقوقهم.


كما أضرب عمال بلدية لوشان بمحافظة جيلان عن العمل منذ ثلاثة أيام للاحتجاج على عدم دفع مستحقاتهم الأجرية المتأخرة، فيما احتج المواطنون لبقاء النفايات في الشوارع بسبب إضرابهم، وترك الوظيفة احتجاجاً على ظروفهم السيئة وعدم دفع مستحقاتهم من قبل السلطات الإيرانية.


هذا وتستمر الاحتجاجات المحلية كل أسبوع أمام الدوائر الرسمية التابعة للسلطات الإيرانية في طهران وعدة مدن أخرى، بالتزامن مع قيام الأمن الإيراني باعتقال عدد من الناشطين.


ليفانت-طهران


احتجاج المئات من الإيرانيين لعدم دفع مستحقاتهم من قبل سلطات البلاد


احتجاج المئات من الإيرانيين لعدم دفع مستحقاتهم من قبل سلطات البلاد

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!