الوضع المظلم
الخميس ٣٠ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
بايدن في زيارة إلى كوريا الجنوبية واليابان
الرئيس الأمريكي جو بايدن أرشيفية

ينطلق الرئيس الأمريكي جو بايدن في رحلته الأولى كرئيس إلى آسيا اليوم الخميس بالتزامن مع إعلان كوريا الجنوبية عن استعدادت بيونغ يانغ لإجراء تجارب إطلاق صواريخ بالستية نووية.

تبدأ الزيارة في كوريا الجنوبية ثم إلى اليابان يوم الأحد لعقد اجتماعات قمة مع زعيمي البلدين، بالإضافة إلى الانضمام إلى القمة الإقليمية لمجموعة الرباعية - أستراليا والهند واليابان والولايات المتحدة - في طوكيو.

وقال البيت الأبيض إنه خلال المرحلة الأولى سيزور القوات الأمريكية والكورية الجنوبية لكنه لن يقوم بالرحلة الرئاسية التقليدية إلى الحدود المحصنة المعروفة باسم المنطقة المنزوعة السلاح بين كوريا الجنوبية والشمالية.

قُدّمت الرحلة كخطوة لتعزيز ثقل الولايات المتحدة في آسيا، حيث تقف القوة التجارية والعسكرية المتنامية للصين في مواجهة عقود من القيادة الأمريكية. ورفض مستشار الأمن القومي، جيك سوليفان، فكرة أن الحرب في أوكرانيا التي استمرت لما يقرب من ثلاثة أشهر  ستصرف بايدن عن تلك المهمة.

من جهة أخرى، استضاف بايدن صباح الخميس في البيت الأبيض مع زعماء فنلندا والسويد للاحتفال بطلباتهم في حلف شمال الأطلسي، قبل ركوب طائرة الرئاسة مباشرة في سيول. وحول هذا الإجراء المتتابع، قال جاك سوليفان مستشار الأمن القومي قائلاً للصحفيين: "هناك شيء موحٍ تماماً بالانتقال من الاجتماع مع رئيس فنلندا ورئيس وزراء السويد لتعزيز الزخم وراء تحالف الناتو واستجابة العالم الحر لأوكرانيا، ثم ركوب طائرة والسفر إلى المحيطين الهندي والهادئ".

واعتبر سوليفان أن بايدن يتجه إلى آسيا و"الريح لمصلحته" بعد نجاح قيادة الولايات المتحدة في الرد الغربي على الغزو الروسي لأوكرانيا. ويُنظر إلى التكلفة العسكرية والدبلوماسية والاقتصادية الباهظة التي تواجهها روسيا في واشنطن على أنها أخلاقية بالنسبة للصين، التي تنوي السيطرة على تايوان الديمقراطية حاليا. لكن كوريا الشمالية ستكون إحدى النقاط التي ناقشها بايدن.

وأشار سوليفان إن كوريا الشمالية، التي تحدت عقوبات الأمم المتحدة بإجراء سلسلة تجارب صاروخية ذات قدرة نووية هذا العام، قد تستغل زيارة بايدن "للاستفزازات". وأضاف أنه يجري تنسيق رد محتمل "عن كثب" مع كوريا الجنوبية واليابان، وأنه ناقش القضية أيضاً مع نظيره الصيني في وقت سابق يوم الأربعاء.

اقرأ المزيد: تسونامي شامل يضرب بدءاً من الذهب إلى سوق الأسهم والكريبتو

ويؤكّد سوليفان، إن واشنطن لا تسعى لمواجهة الصين في الرحلة، بل تسعى لاستخدام الدبلوماسية لإظهار أن الغرب وشركائه الآسيويين لن ينقسموا أو يضعفوا.

وسلط الضوء على تعاون كوريا الجنوبية واليابان، من بين أمور أخرى في نظام العقوبات ضد روسيا بقيادة القوى الأوروبية والولايات المتحدة. كما أشار إلى دور بريطانيا في الاتحاد الأمني ​​الذي تم إنشاؤه حديثًا AUKUS. وشدد على أن "الدول الأوروبية تشارك بشكل متزايد في منطقة المحيطين الهندي والهادئ".

 

ليفانت نيوز _ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!