الوضع المظلم
الأربعاء ٢١ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
وقفة احتجاج نادرة في محادثات المناخ بدولة الإمارات
وقفة احتجاج نادرة في محادثات المناخ بدولة الإمارات

في يومٍ مشمس بدولة الإمارات حيث يستعد المشاركون في محادثات الأمم المتحدة للمناخ (كوب 28) ليوم جديد، ظهرت وقفة احتجاج نادرة. رفع مجموعة من المتظاهرين لافتة تنادي بوقف إطلاق النار في حرب غزة، وقام البعض بقراءة قائمة تضم أسماء وأعمار الفلسطينيين الذين فقدوا حياتهم في القطاع.

رفع عدد من المتظاهرين لافتة تطالب بوقف إطلاق النار في الحرب بين إسرائيل وحركة حماس، وقرأ بعضهم قائمة طويلة بأسماء وأعمار الفلسطينيين الذين قتلوا في قطاع غزة.

انتقادات سلوك إسرائيل في الحرب تخللت معظم فترات قمة المناخ من جانب زعماء العالم، فضلا عن النشطاء الذين يمكن رؤيتهم من خلال الموقع وهم يرتدون الوشاح الفلسطيني التقليدي.

 

اقرأ المزيد: غارات إسرائيلية مكثفة واستهداف صاروخي يرفع حصيلة الضحايا

وشارك باباوالي أوبايانجو، الناشط في الحملة العالمية للمطالبة بالعدالة المناخية من مدينة بنين بنيجيريا، في الوقفة الاحتجاجية يوم الأحد وقال للأسوشيتدبرس إنه من المهم تسليط الضوء على مقتل المدنيين في قطاع غزة لأنه "حان الوقت لكي يتخذ العالم إجراءات" بشأن ذلك الأمر وبشأن البيئة.

وأضاف "كل فرصة لدينا، أو كل ساحة من ساحة هذا النضال هي ساحة يجب أن نستغلها. ومؤتمر الأطراف هو ساحة لهذا الصراع".

ومن النشاط المتعلق بالحرب بين إسرائيل وحماس إلى القضايا البيئية، يستطيع النشطاء المسموح لهم بدخول الإمارات التظاهر بموجب إرشادات صارمة.

كما تم السماح لآخرين من منظمات حظرتها البلاد منذ فترة طويلة بالدخول، مما أتاح لهم الفرصة لأول مرة منذ أكثر من عقد من الزمن للنقد، على الرغم من اعتراف كثيرين بأنه قد لا يسمح لهم بالعودة إلى البلاد أبدا.

غير أن الأمم المتحدة والإمارات اتفقتا قبل مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين (كوب28) على السماح بحرية التعبير.

وبالنسبة لأليس ماكغاون، الناشطة المقيمة في لوس أنجلوس، فقد ارتدت ملابس كرتونية لبقرة البحر، ورفع لافتة تقول "لا مزيد من الوقود الأحفوري".

ووجهت ماكغاون انتقادات جدية لخطط شركة بترول أبوظبي الوطنية لتوسيع عمليات الغاز البحري فائقة الجودة في منطقة محمية، تعد موطنا لأبقار البحر.

مع مزيج من النشاط المتعلق بالحرب في غزة والقضايا البيئية، أبدع الناشطون في التعبير عن مواقفهم في ظل قيود صارمة تفرضها الإمارات. رغم ذلك، سُمح للنشطاء بالتظاهر، وكان لديهم الحرية للتعبير عن آرائهم في المؤتمر الذي يعد مساحة للصراع على مستوى العالم.

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!