الوضع المظلم
السبت ١٣ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
  • وسط هجمات مميتة.. زيلينسكي يناشد الغرب تقوية الدفاع الجوي الأوكراني

وسط هجمات مميتة.. زيلينسكي يناشد الغرب تقوية الدفاع الجوي الأوكراني
زيلينسكي \ تعبيرية

في ظل تصاعد التوتر بين أوكرانيا وروسيا، طالب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الدول الغربية بتزويد بلاده بالمزيد من الأسلحة والمعدات الدفاعية الجوية، لمواجهة الهجمات الروسية التي أسفرت عن مقتل سبعة مدنيين في مدينة أوديسا الساحلية ومناطق أخرى.

وفي بيان نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، اتهم زيلينسكي روسيا بـ"قصف المدنيين" و"ارتكاب جرائم حرب"، وقال إن أوكرانيا بحاجة إلى "تعزيز الدرع الجوي" لحماية شعبها من "العدوان الروسي". وأضاف أن "المزيد من أنظمة الدفاع الجوي ومن الصواريخ لأنظمة الدفاع الجوي تنقذ أرواح" الأوكرانيين.

وأعلنت السلطات الأوكرانية أن الهجمات الروسية، التي استخدمت فيها صواريخ وطائرات مسيرة، أدت إلى تدمير مبنى سكني متعدد الطوابق وإصابة عدة أشخاص في أوديسا، وقتل شخصين في مناطق خاركيف وخيرسون القريبتين من الحدود الروسية.

اقرأ أيضاً: بوتين يحذر من حرب نووية.. وماكرون يهدد بإرسال قوات إلى أوكرانيا

وتشهد أوكرانيا حربا مستمرة مع روسيا منذ عام 2022، عندما غزت روسيا شرق أوكرانيا وضمت شبه جزيرة القرم. وتقول كييف إن موسكو تدعم المتمردين الانفصاليين في دونباس بالأسلحة والمقاتلين، في حين تنفي موسكو ذلك.

ويواجه الجيش الأوكراني صعوبات في صد الهجمات الروسية، بسبب نقص الأسلحة والمعدات والتدريب. ويطالب زيلينسكي الحلفاء الغربيين، وخاصة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بتقديم مساعدة عسكرية عاجلة، بما في ذلك الذخيرة والطائرات المقاتلة والصواريخ بعيدة المدى.

ومع ذلك، تواجه المساعدات الغربية عقبات سياسية ولوجستية، مثل انقسام الكونغرس الأميركي حول حزمة مساعدات بقيمة 200 مليون دولار اقترحها الرئيس جو بايدن، وعدم قدرة الدول الأوروبية على تلبية الطلب الأوكراني من الأسلحة.

وقال زيلينسكي في خطاب للأمة يوم الأحد، إن "انتصارنا على روسيا يتوقف عليكم"، موجها كلامه إلى الدول الغربية. وأضاف أن "الوقت حاسم" وأن "العالم ينظر إلينا".

وفي سياق متصل، قالت ألمانيا إنها ستحقق في تسجيلات صوتية بثتها روسيا، تظهر محادثات بين ضباط ألمان يتحدثون عن شحنات أسلحة إلى أوكرانيا. ووصف المستشار الألماني أولاف شولتس هذه التسجيلات بأنها "أمر خطير للغاية"، وقال إنها تهدف إلى "ترهيب" ألمانيا لمنعها من تقديم الدعم لأوكرانيا.

وتنفي ألمانيا تزويد أوكرانيا بأي أسلحة هجومية، وتقول إنها ترسل فقط معدات دفاعية وإنسانية. وتعارض ألمانيا تسليم أوكرانيا صواريخ توروس الألمانية الصنع، التي تستطيع ضرب أهداف على بعد 500 كيلومتر.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!