الوضع المظلم
الإثنين ١٥ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
وزير الخارجية المصري: جنبوا
سامح شكري \ وزير الخارجية المصري \ تعبيرية \ متداول

أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أن بلاده تسعى من خلال مؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ "COP27" تنفيذ التعهدات والالتزامات التي تتعلق بالمناخ.

ودعا شكري إلى تجنيب القمة، التي تستضيفها بلاده في شرم الشيخ خلال الفترة من 6 إلى 18 نوفمبر المقبل، الصراعات والنزاعات الدولية وعدم نقلها إلى الحدث.

اقرأ المزيد: الرئيس المصري: تغير المناخ يشكل تحدياً وجودياً على الأرض

وحذر، في حوار مع وكالة أنباء الإمارات "وام" عقد بمقر الخارجية المصرية بالقاهرة، من أن أي إخفاق في التعامل مع التحديات المناخية يذهب بالعالم إلى مرحلة اللاعودة، داعياً إلى التعاون بين الدول للخروج بنتائج تتناسب مع أهمية الحدث.

وفي هذا الصدد، نوه شكري بالتعاون والتنسيق المصري الإماراتي خلال قمة المناخ التي تستضيفها مصر، مشيراً إلى جهود البلدين لتنمية قدراتهما في مجال الطاقة الجديدة والمتجددة وزيادة الاستثمارات في كل منهما.

وبخصوص أبرز توجهات الرئاسة المصرية في دعم جهود مواجهة التغير المناخي، قال وزير الخارجية إنها ترتكز حول تخفيض الانبعاثات، والتكيف مع الآثار السلبية المتولدة عن تغير المناخ، وقضية التمويل، وقضية الخسائر والأضرار.

وتابع: "هناك المبادرات المصرية التي سيتم إطلاقها خلال مؤتمر المناخ سواء الأمن الغذائي، والزراعة، والهيدروجين الأخضر، والطاقة الجديدة والمتجددة، وحياة كريمة في إفريقيا؛ عدد من المبادرات نأمل أن تحظى بتأييد ودعم وتفاعل ليس فقط للحكومات، ولكن أيضاً دوائر الأعمال ومؤسسات المجتمع المدني والتي لا غنى عنها في إطار التوصل لتضافر جهود كافة الأطراف حكومية وغير حكومية لمواجهة قضايا التغير المناخي".

ليفانت – سكاي نيوز

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!