الوضع المظلم
الثلاثاء ٠٩ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
  • وزير الخارجية الإيراني: السعودية تريد استئناف المحادثات الدبلوماسية

وزير الخارجية الإيراني: السعودية تريد استئناف المحادثات الدبلوماسية
خطيب علي زادة

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، خلال في مؤتمر صحفي، إن السعودية تريد استئناف المحادثات الدبلوماسية مع طهران.

جاء ذلك بعد يوم من محاولات رئيس الوزراء العراقي إحياء المحادثات بين الدولتين، بحسب ما نقلت رويترز.

وزار رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي السعودية وإيران، الأحد للتشديد على أهمية "استقرار المنطقة".

وكان مصدر حكومي عراقي أفاد وكالة فرانس برس السبت أنّ الكاظمي سيزور السعودية وإيران في إطار وساطة لاستئناف العلاقات بين القوتين الاقليميتين المتنافستين التي توقفت عام 2016.

وأوضح المسؤول العراقي أنه خلال الزيارتين الرسميتين "ستتم مناقشة مواضيع مهمة للغاية تتعلق بالوساطة العراقية الهادفة إلى إحياء العلاقات الدبلوماسية بين السعودية وإيران".

وقال الكاظمي خلال مؤتمر صحافي مع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي "جرى خلال اللقاء التأكيد على دعم الهدنة في اليمن، وتعزيز جهود إرساء السلام فيها، وكذلك التأكيد على أن يكون الحل السلمي للأزمة نابعا عن الإرادة الداخلية لليمنيين ودعم الحوار لإنهاء هذه الحرب التي تضرر منها الجميع"، بحسب وكالة الأنباء العراقية.

وجاء في بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء العراقية نشر على تويتر "ناقشنا التحديات التي تمر بها المنطقة، واتفقنا على العمل سوية للمشاركة في تهدئة الأجواء بمنطقتنا".

وقطعت إيران والسعودية العلاقات في 2016، وتساند كل منهما حلفاء في حروب بالوكالة في مختلف أنحاء المنطقة، من اليمن إلى سوريا وأماكن أخرى.

وتتبادل إيران والسعودية الاتهامات منذ عقود بزعزعة استقرار منطقة الشرق الأوسط.

وتختلف هاتان الدولتان المجاورتان للعراق، حول القضايا الإقليمية، بما فيها الحرب في اليمن والبرنامج النووي لإيران التي يشتبه، رغم نفيها، في سعيها لامتلاك أسلحة ذرية.

اقرأ أيضاً: السعودية.. ريادة إقليمية وأهم وجهة عربية للاستثمار الأجنبي

وأجرى الكاظمي محادثات يوم السبت مع ولي عهد السعودية، الأمير محمد بن سلمان في جدة. وقالت وكالة الأنباء السعودية إن المحادثات شملت العلاقات بين البلدين وتعزيز الأمن والسلم في المنطقة.

وتأتي زيارة الكاظمي لطهران بينما من المتوقع كسر الجمود المستمر منذ شهور في المحادثات غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران خلال الأيام المقبلة لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015 الذي فرض قيودا على البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران.

ليفانت نيوز_ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!