الوضع المظلم
الخميس ٠٩ / فبراير / ٢٠٢٣
Logo
  • وزراء خارجية "الناتو" يؤكدون التزامهم بـ"استقلال أوكرانيا"

وزراء خارجية
روسيا - أوكرانيا - حلف الناتو

شدد وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي (الناتو) على أنهم لن يعترفوا أبداً بالمناطق الأوكرانية التي ضمتها روسيا في أكتوبر الماضي، في إقليمي لوغانسك ودونيتسك، بالإضافة إلى زابوريجيا وخيرسون.

وكرروا كذلك التزامهم باستقلال أوكرانيا، مشددين على مواصلة العمل على تعزيز الشراكة مع كييف ومساعدتها في إصلاح بنيتها التحتية، كما ذكر وزراء خارجية الناتو إنهم وحلفاءهم سيعملون على حماية المدنيين الأوكرانيين من الهجمات الصاروخية.

اقرأ أيضاً: البنتاغون يدرس تزويد أوكرانيا بأسلحة "دقيقة"

وكان ينس ستولتنبرغ، الأمين العام للناتو قد أكد في وقت سابق الثلاثاء، التزام الحلف العسكري مجدداً تجاه أوكرانيا، قائلا إن البلد الذي مزقته الحرب سيصبح عضوا في أكبر منظمة أمنية بالعالم "يوما ما".

أيضاً شدد خلال الأشهر الماضية، على اهمية خسارة موسكو في هذا الصراع، معداً "أن لا سلام دائماً على الأراضي الأوكرانية إذا انتصر المعتدي"، في إشارة إلى القوات الروسية، وأعلن بشكل متكرر أن دول الحلف ستدعم كييف بمزيد من أنظمة الدفاع الجوي، وتدرب القوات الأوكرانية على استعمال أحدث الأسلحة.

ويأتي اجتماع بوخارست الثلاثاء والأربعاء، لبحث قضية دعم قطاع الطاقة على الأراضي الأوكرانية، عقب أن تدمر بشكل كبير جراء الضربات الروسية المكثفة.

فمنذ أكتوبر الماضي (2022)، اعتمدت روسيا استراتيجية جديدة في ضرباتها تركزت على البنى التحتية ومواقع الطاقة، لاسيما بعد الانتكاسات التي واجهتها في الشرق والجنوب الأوكراني، من ضمنها انسحاب قواتها من خيرسون، فضلاً عن الضربات التي تلقتها في شبه جزيرة القرم التي ضمتها إلى أراضيها عام 2014.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!