الوضع المظلم
الخميس ١٨ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
واشنطن: أي عمل أحادي في القدس غير مقبول
البيت الأبيض

دعت واشنطن، رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى الالتزام بتعهداته بالحفاظ على الوضع القائم للمواقع المقدسة، وذلك عقب أن زار وزير الأمن الوطني الإسرائيلي الجديد اليميني المتطرف إيتمار بن غفير مجمع المسجد الأقصى.

وذكر ناطق باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض، يوم الثلاثاء، إن أي عمل أحادي يقوض الوضع القائم للأماكن المقدسة في القدس غير مقبول.

اقرأ أيضاً: البيت الأبيض يندد بالهجومين اللذين وقعا بالقدس

وأردف الناطق "الولايات المتحدة تؤيد بقوة الحفاظ على الوضع القائم فيما يتعلق بالأماكن المقدسة في القدس. وأي عمل أحادي يقوض الوضع الراهن غير مقبول"، مردفاً أن الولايات المتحدة تدعو رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للحفاظ على التزامه تجاه الوضع القائم للمواقع المقدسة.

في الصدد، ذكر مسؤول في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن الأخير ملتزم بالحفاظ على الوضع القائم في المسجد الأقصى، وذلك عقب اقتحام وزير الأمن القومي باحاتِ الأقصى وسط حراسة مشددة في خطوة أدانتها الرئاسةُ الفلسطينية وبلدانٌ عربية.

بدورها، أبدت الخارجية السعودية إدانة المملكة للممارسات الاستفزازية للمسؤول الإسرائيل، وعبرت الوزارة ضمن بيان عن أسف المملكة لما تقوم به إسرائيل من ممارسات تقوض جهودَ السلام الدولية وتتعارض مع المبادئ والأعراف الدولية في احترام المقدسات الدينية.

فيما استدعت وزارة الخارجية الأردنية السفير الإسرائيلي للاحتجاج على اقتحام بن غفير للمسجد الأقصى، وذكرت الوزارة إن تلك الخطوة استفزازية مُدانة وتمثل خرقاً فاضحاً ومرفوضاً للقانون الدولي.

وأردف البيان أن الانتهاكات والاعتداءات المتواصلة على المقدسات تنذر بالمزيد من التصعيد ينبغي على المجتمع الدولي وقفه فوراً، وحملت الخارجية الأردنية إسرائيل كامل المسؤولية عن التبعات الخطيرة لهذا التصعيد، في حين أعربت كل من مصر والإمارات والكويت وقطر وجامعة الدول العربية عن إدانة الاقتحام.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!