الوضع المظلم
الأربعاء ٢٥ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
  • الخارجية الأمريكية تنفي رعايتها "صفقة طاقة" بين لبنان وإسرائيل

الخارجية الأمريكية تنفي رعايتها
الخارجية الأمريكية

نفت الخارجية الأمريكية ​صحة التقارير التي تحدثت عن رعاية ​ الولايات المتحدة​ لصفقة في مجال الطاقة بين ​لبنان​ وإسرائيل.

وأعلن مكتب شؤون الشرق الأدنى في الخارجية الأمريكية عبر "تويتر" مساء أمس الأحد أن "التقارير الإعلامية التي تفيد بأن الولايات المتحدة توسطت في صفقة طاقة بين إسرائيل ولبنان خاطئة"، دون أن يتطرق إلى مسألة وجود اتفاق كهذا من عدمه.

وفي وقت سابق، زعمت القناة "12" الإسرائيلية أن الولايات المتحدة وافقت على اتفاقية لتوريد الغاز إلى لبنان، مشيرة إلى أن "الغاز الذي سيورده الأردن عبر خط الأنابيب إلى سوريا ومن هناك إلى لبنان، سيأتي من إسرائيل".

في المقابل، نفت وزارة الطاقة والمياه اللبنانية "نفيا قاطعا" ما تم ذكره في تقرير القناة 12 الإسرائيلية، وأكدت أن "اتفاقية توريد الغاز إلى لبنان تنص على أنه مصري وليس إسرائيلياً"، مشددة على أن "ما يجري تداوله عن أن الغاز سيكون غازاً إسرائيلياً، هو كلام عار عن الصحة جملة وتفصيلاً".

الغاز المصري إلى لبنان/ أرشيفية

في مطلع سبتمبرالماضي 2021، اتفق وزراء الطاقة والنفط في لبنان والأردن ومصر والنظام السوري، على "خارطة طريق" لإمداد لبنان بالكهرباء والغاز، لحل أزمة طاقة يعاني منها منذ شهور.

لكنّ وزير البترول المصري، طارق الملا قال في 23 ديسمبر/ كانون الأول الماضي إن بلاده لم تحصل بعد على الموافقة النهائية من الإدارة الأمريكية لبدء ضخ الغاز المصري إلى لبنان عبر، عبر سوريا التي تخضع لعقوبات أمريكية.

وقالت السفيرة "لن يكون هناك أي مخاوف من قانون العقوبات الأمريكي"، في تأكيد على أن تلك الاتفاقية لن تخضع للعقوبات بموجب قانون قيصر بسبب مرورها بالأراضي السورية.

 ليفانت نيوز_  مكتب شؤون الشرق الأدنى في الخارجية الأمريكية

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!