الوضع المظلم
الإثنين ٢٠ / مايو / ٢٠٢٤
Logo
  • واشنطن تطالب مسؤوليها بالتزام الصمت عن الهجوم على أصفهان

واشنطن تطالب مسؤوليها بالتزام الصمت عن الهجوم على أصفهان
إيران تحمّل إسرائيل مسؤولية هجوم أصفهان

لقد مر أكثر من عقد من الزمان على تدريب إسرائيل بشكل مستمر على حملات القصف والصواريخ التي تهدف إلى تدمير المنشآت النووية الإيرانية.

وتقع العديد من هذه المنشآت حول مدينة أصفهان ومجمع ناطنز للتخصيب النووي، الذي يبعد 75 ميلاً إلى الشمال، ومع ذلك، في ساعات ما قبل فجر يوم الجمعة، اختار مجلس وزراء الحرب التابع لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو القيام بشيء مختلف.

ووفقًا للمقابلات التي أجريت، كان القرار واضحًا، وكذلك الصمت الذي أعقبه، حسبما أفادت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية. لم تقل إسرائيل شيئًا تقريبًا عن الضربة المحدودة، التي يبدو أنها ألحقت ضررًا ضئيلًا بإيران، لكنها كانت بمثابة إشارة كبيرة وطويلة الأمد.

اقرأ أيضاً: أقمار صناعية تكشف حجم الدمار بقاعدة إيرانية جراء هجوم إسرائيلي

المسؤولون الأمريكيون أشاروا إلى أن القرار الإيراني بالتقليل من شأن الانفجارات في أصفهان واقتراحات المسؤولين الإيرانيين بأن إسرائيل ربما لم تكن مسؤولة كان جهدًا واضحًا من قبل الحرس الثوري الإسلامي لتجنب جولة أخرى من التصعيد.

داخل البيت الأبيض، طلب المسؤولون من البنتاغون ووزارة الخارجية ووكالات الاستخبارات التزام الصمت بشأن العملية، على أمل تخفيف جهود إيران لتهدئة التوترات في المنطقة، ولكن في المقابلات، أضاف المسؤولون بسرعة أنهم قلقون من أن العلاقات بين إسرائيل وإيران أصبحت الآن في مكان مختلف تمامًا عما كانت عليه قبل أسبوع واحد فقط.

وإذا كانت هناك جولة أخرى من الصراع، فقد يشعر كلا الجانبين بمزيد من الحرية في إطلاق النار مباشرة على الآخر.

وكان نتنياهو تحت ضغوط كبيرة حيث كان الرئيس بايدن يحثه على "أخذ الفوز" بعد وابل من الصواريخ غير الفعالة أطلقتها إيران الأسبوع الماضي، في حين كان المتشددون في إسرائيل يحثونه على الرد بقوة لإعادة الردع بعد أول جهد مباشر لضرب إسرائيل من الأراضي الإيرانية في السنوات الـ 45 منذ الثورة الإيرانية.

وأدرك البيت الأبيض أنه غير قادر على منع نتنياهو من ضرب إيران، لذلك حث البيت الأبيض والبنتاغون على ما يرقى إلى ما وصفه أحد كبار المسؤولين الأمريكيين بأنه "إشارة، وليس ضربة"، مع الحد الأدنى من فرصة وقوع إصابات، ولكن على الرغم من أنه كان خيارًا بسيطًا، إلا أن آثاره طويلة الأجل وكبيرة على الحرس الثوري وفرق العلماء الذين يعملون في البرنامج النووي الإيراني.

ويشعر المسؤولون الأمريكيون بالقلق من أن ذلك قد يسرع المواجهة حول البرنامج النووي نفسه، الذي أصبح أكثر تعقيدًا للمفتشين على مدى العامين الماضيين.

وكانت الإشارة التي أرسلها قرار ضرب هدف عسكري تقليدي في أصفهان واضحة حيث أظهرت إسرائيل أنها يمكن أن تخترق طبقات أصفهان من الدفاعات الجوية، وكثير منها مصطفة حول مواقع رئيسية مثل منشأة تحويل اليورانيوم في أصفهان، وهي المنشأة التي تبلغ من العمر 25 عامًا، والمعرضة نسبيًا للضربة، وهي خط الإنتاج الرئيسي لإيران النووية.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!