الوضع المظلم
الإثنين ٢٢ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • واشنطن تدعو بكين للتحلي بضبط النفس بعد التدريبات العسكرية حول تايوان

واشنطن تدعو بكين للتحلي بضبط النفس بعد التدريبات العسكرية حول تايوان
الصين وتايوان \ تعبيرية \ متداول

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية اليوم السبت عن قلقها الشديد بشأن التدريبات العسكرية التي تجريها الصين في مضيق تايوان وحوله، وفي بيان صادر عنها، دعت واشنطن الصين بقوة إلى التحلي بضبط النفس.

وتأتي هذه الأنباء بعد إعلان الصين يوم الجمعة الماضي عن انتهاء التدريبات العسكرية الكبيرة التي كانت تجريها حول تايوان منذ الخميس.

وشهدت هذه التدريبات تصعيداً في لهجة بكين تجاه تايبيه، حيث وصلت إلى حد التلويح بـ"الحرب"، بعد أيام من تصريحات اعتبرتها بكين انفصالية للرئيس التايواني الجديد لاي تشينغ-تي.

اقرأ أيضاً: بايدن يحض نظيره الصيني للحفاظ على الهدوء حول تايوان

وقد نشر الجيش الصيني لقطات "لأفضل لحظات" التدريبات تظهر شاحنات تحمل صواريخ ومقاتلات تقلع وعسكريين على متن سفن حربية يراقبون بالمنظار سفناً تايوانية.

وكان الهدف من التدريبات "السيف المشترك-2024A"، التي استمرت يومين، إرسال إشارة عدم رضا إلى سلطات الجزيرة التي تؤكد بكين أنها جزء من أراضيها.

واعتبرت تايوان أن المناورات "استفزازاً صارخاً للنظام العالمي"، وذكرت الناطقة باسم الرئاسة كارين كوو في بيان اليوم إن "الاستفزاز الجديد الأحادي الجانب من قبل الصين، لا يقوّض فقط الوضع القائم للسلام والاستقرار في مضيق تايوان، بل هو أيضاً استفزاز صارخ للنظام العالمي، يثير خوفاً جدياً وإدانة من المجتمع الدولي".

وكانت بكين قد استاءت من التصريحات التي أدلى بها رئيس تايوان خلال حفل تنصيبه، الاثنين، لاسيما قوله إن "جمهورية الصين" (الاسم الرسمي لتايوان) وجمهورية الصين الشعبية "ليست أي منهما تابعة للأخرى".

وذكر الناطق باسم وزارة الدفاع الصينية وو تشيان أمس إن لاي "تحدى على نحو جدي مبدأ الصين الواحدة... وهذا يجر مواطنينا في تايوان إلى وضع خطر محفوف بالحرب والمخاطر".

يشار إلى أن بكين تعتبر تايوان جزءاً من أراضيها لم تفلح بعد في توحيده مع البر الرئيسي منذ نهاية الحرب الأهلية ووصول الحزب الشيوعي إلى الحكم في 1949.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!