الوضع المظلم
الإثنين ٠٤ / يوليو / ٢٠٢٢
Logo
  • واشنطن بوست: تدفق السياح إلى سوريا.. لمعاينة الأضرار التي لحقت بهذا البلد

واشنطن بوست: تدفق السياح إلى سوريا.. لمعاينة الأضرار التي لحقت بهذا البلد
النظام السوري

لاحظ السكان المحليّون في سوريا ومنظمو الرحلات زيادة في عدد الزوار من الدول الغربية، كما استأنف النظام إصدار التأشيرات للأجانب الفضوليين؛ ليروا بأنفسهم البلد الذي سيطر صراعه على شاشات التلفزيون وغمر أوروبا باللاجئين، بحسب تقرير صحيفة "واشنطن بوست".

لكن المراقبين والمنظمات الحقوقية يطالبون السياح بالتفكير في هذه الخطوة، وكيف أنها تدعم النظام الذي ما زال يقتل شعبه بوحشية، وخاصة في ظل استمرار القتال في بعض المناطق في الغرب.

وتصاعدت الانتقادات لمثل هذه الرحلات، لا سيما في عام 2019، بعد انتعاش قصير للسياحة الغربية وما أعقب ذلك من تدفق لمقاطع الفيديو والمدونات من قبل المؤثرين في مجال السفر. 

اقرأ المزيد: الاتحاد الأوروبي يمدد العقوبات المفروضة على النظام السوري

كما اندلع الغضب بين السوريين المقيمين في الخارج، وكثير منهم نزحوا بسبب الحرب ولا يمكنهم العودة إلى ديارهم.

وكان النظام استأنف منح التأشيرات السياحية في 2018 على أمل الحصول على بعض الإيرادات التي تشتد الحاجة إليها، قبل أن يضع الوباء حداً لذلك.

فيما قال المركز السوري للعدالة والمساءلة، وهو منظمة غير ربحية مقرها واشنطن، في الصيف الماضي، إنه بينما يمكن للسياحة أن تساعد السكان المحليين في سوريا، فإنها "تروج بشكل قاتل للنظام، وتضر بالناس الذين يعيشون تحت حكمه".

يقف نيك وايت عالياً على أسوار قلعة حلب التاريخية، وقد صُدم من الدمار الذي لحق بالمدينة. واستطاع السائح البريطاني البالغ من العمر 63 عاماً، أن يرى كيف تم تدمير أجزاء كبيرة بالأرض بسبب الحرب الأهلية الرهيبة في سوريا.

ويعرف وايت، مثل العديد من رفاقه المسافرين، النقد الذي يتعرضون له بسبب هذه الرحلات. لكنه قال "لكن لا، نحن لا ندعم الاقتصاد السوري. نحن ندعم الناس في الشارع، ونحاول إدخال بعض الأموال في الاقتصاد".

تكلف الجولات عادة حوالي 1700 دولار للشخص الواحد لرحلة مدتها أسبوع تشمل التوقف في دمشق وحلب وتدمر مع إطلالها التي لا مثيل لها من العصر الروماني والقلعة الصليبية في كراك ديس شوفالييه، التي تعتبر واحدة من أفضل الأمثلة على العمارة العسكرية في العصور الوسطى في المنطقة.

وفي الغالب، لا يذهب السياح إلى الجزء الشمالي الغربي من البلاد، بسبب الصراع بين الجماعات المسلحة المعارضة والحديث عن عملية عسكرية تركية جديدة. 

ويتعين على جميع وكالات السياحة الخارجية العمل مع الشركات المحلية المسجلة في وزارة السياحة في النظام السوري، والمسؤولة عن التعامل مع طلبات التأشيرات وتنسيق التصاريح الأمنية والإقامة والمواصلات.

بينما يُرفض حاملو جوازات السفر الأميركية دائماً تقريباً، يُسمح بشكل متزايد بدخول حاملي جوازات السفر الأوروبية. ويفيد المقيمون في دمشق ومدن أخرى أنهم رأوا أعداداً أكبر بكثير من السياح تختلف عن الحجاج الإيرانيين والمرتزقة الروس والزوار الصينيين المعتادين.

وقال جميع مرشدي الرحلات، الذين قابلتهم الصحيفة، إنهم غير مصحوبين بمرافقي الحكومة، الذين يتم تكليفهم عادةً بالإشراف على حركة الزوار الأجانب وتقييدها.

لكن في الغالب يرافق السياح عضواً غير مسلح من جيش النظام السوري عند الذهاب إلى تدمر، المدينة الصحراوية للملكة الأسطورية زنوبيا التي استولت على الإمبراطورية الرومانية في القرن الثالث، والتي احتلتها داعش في 2015، ودمرت الكثير من آثارها التاريخية. 

قال وايت: "نسمع حقاً التاريخ الحديث، مع داعش والأشياء التي نهضوا عليها، ورؤية الآثار في تدمر التي نسفوها وأسقطوها، وسمعوا أنهم أعدموا أشخاصاً على خشبة المسرح في الصالة. كنا نجلس، لقد كان الأمر حقاً مؤثراً".

وقال جيمس ويلكوكس، مؤسس وكالة السفر Untamed Borders"، ومقرها بريطانيا، إن استئناف السياح لزياراتهم إلى البلاد يمنح السوريين إحساساً بأن بعض الأشياء، على الأقل، تعود ببطء إلى طبيعتها.

اقرأ أيضاً: توقيف لاجئ في هولندا.. شارك مع النظام السوري باعتقال وقتل مناهضي الأسد

وأضاف ويلكوكس: "بعد عقد من الصراع، التطبيع أمر جيد. إنها علامة إيجابية حقاً، إنها أحد رموز الأوقات الأفضل المقبلة".

ويمثل استئناف السياحة الغربية في سوريا شريان حياة للفنادق والمطاعم وأصحاب الأعمال الصغيرة، لا سيما في المدن القديمة وما حولها في دمشق وحلب الذين كانوا على مدى أجيال يقدمون الطعام للأجانب المغامرين.

لكنهم ليسوا الوحيدين الذين يكسبون مالياً، فمن الطبيعي أن يستفيد الأفراد والجماعات المقربة من الحكومة أيضاً. ووفقًا لتقارير محلية، فإن مجموعة قاطرجي، والتي يديرها شقيقان جمعا ثروتهما على خلفية الحرب، لديها بالفعل خطط جارية لتحويل مستشفى حلب العسكري القديم إلى مجمع فندقي من فئة الخمس نجوم.

 ليفانت – الحرة

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!