الوضع المظلم
الأحد ٢١ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • هاليفي يؤكد جاهزية الجيش الإسرائيلي لعملية محتملة في لبنان

هاليفي يؤكد جاهزية الجيش الإسرائيلي لعملية محتملة في لبنان
"حزب الله" وإسرائيل" \ تعبيرية \ متداول

أعلن هرتسي هاليفي، قائد القوات المسلحة الإسرائيلية، اليوم، استعداد بلاده لتنفيذ ضربة عسكرية عند الحدود الشمالية المحاذية للبنان، مشيراً إلى أن القرار بات وشيكاً.

وأوضح في تصريح مصور "أصبحنا جاهزين، إثر تمارين شاملة، لبدء عملية بالشمال.. ندنو من لحظة الحسم".

وذكر هاليفي خلال مراجعة الأوضاع بالشمال عند الحدود اللبنانية، اليوم، أن قواته مهيأة وعلى أهبة الاستعداد للتحول للمواجهة في لبنان.

ونوّه المتحدث الرسمي للجيش، أفيخاي أدرعي، عبر حسابه بمنصة "إكس" بأن قائد الجيش أكد "ندنو من اللحظة التي سنحتاج فيها لإصدار القرار، والقوات مهيأة وفي أتم الاستعداد لذلك".

وأشار هاليفي "إن حزب الله زاد من حدة تحركاته مؤخراً، ونحن جاهزون بعد تخطيط محكم شمل التمارين حتى تدريب على مستوى القيادة العامة بشأن التحول للهجوم بالشمال".

اقرأ أيضاً: مقتل شخصين في غارة إسرائيلية استهدفت سيارتين لـ"حزب الله"

وشهدت الحدود تبادلاً للقصف يكاد يكون يومياً بين القوات الإسرائيلية من جانب وحزب الله ومجموعات فلسطينية مسلحة في لبنان من جانب آخر، مع اندلاع النزاع الإسرائيلي على غزة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول المنصرم.

واليوم، نعى حزب الله مقاتليه الذين سقطوا بفعل قصف إسرائيلي على الجنوب اللبناني، بعد وقت قصير من هجوم استهدف دراجة نارية وأسفر عن مقتل شخص، وفقاً للمصادر الرسمية، في ظل تصاعد التوترات على الحدود مع تنفيذ إسرائيل لضربات دقيقة في الأيام الأخيرة.

وأكدت الوكالة الوطنية للإعلام بلبنان يوم الثلاثاء أن "هجوماً بطائرة بدون طيار" استهدف "دراجة بخارية" في الناقورة بالجنوب اللبناني، مما أدى إلى مقتل وإصابة شخص، دون تحديد ما إذا كانا مدنيين أم مقاتلين.

وأعلن حزب الله في بيان لاحق عن مقتل مقاتل "من مدينة صور ومن سكان بلدة الناقورة بالجنوب اللبناني".

وقد قامت إسرائيل أيضاً بتوسيع مدى هجماتها، حيث قصفت لليوم الثاني على التوالي في البقاع الغربي بشرق البلاد دون وقوع ضحايا، وفقاً للوكالة.

ويأتي هذا بعد يوم من إعلان حزب الله عن وفاة ثلاثة من مقاتليه بقصف إسرائيلي على سيارة ودراجة نارية في بلدتين بالجنوب اللبناني.

وأفاد حزب الله، يوم الثلاثاء، في بيان بأنه رد على مقتل اثنين من أعضائه بشن هجوم "بمجموعة من الطائرات المسيرة الهجومية على لواء حرمون 810 في معسكر معاليه غولاني بالجولان السوري المحتل".

وخلال الأشهر السابقة، استهدفت إسرائيل مقاتلين وقادة من حزب الله ومجموعات فلسطينية بطائرات مسيرة أصابت سيارات ودراجات نارية.

وتعرضت مناطق بالجنوب اللبناني لقصف إسرائيلي مكثف منذ ليلة الجمعة، مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن أربعة مدنيين.

واندلعت حرائق منذ مساء الاثنين في الجنوب اللبناني والشمال الإسرائيلي نتيجة القصف المتبادل عبر الحدود.

وذكرت الوكالة الوطنية أن حرائق اندلعت في مناطق متفرقة بالجنوب اللبناني يومي الاثنين والثلاثاء، نتيجة استخدام الجيش الإسرائيلي لقنابل "مشتعلة" و"فسفورية" على مناطق غابات.

ومنذ انطلاق المواجهات، لقي ما لا يقل عن 455 شخصاً حتفهم في لبنان، من بينهم 88 مدنياً و295 مقاتلاً من حزب الله على الأقل. ومن الجانب الإسرائيلي، أُعلن عن مقتل 14 جندياً و11 مدنياً.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!