الوضع المظلم
السبت ٢٥ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
  • نواب سويديون وفنلنديون يناقشون عضوية الناتو.. روسيا تحذّر فنلندا

نواب سويديون وفنلنديون يناقشون عضوية الناتو.. روسيا تحذّر فنلندا
زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ الأمريكي ميتش ماكونيل والسناتور الجمهوري سوزان كولينز والرئيس الفنلندي سولي نينيستو يتحدثون بعد اجتماعهم في المقر الرسمي للرئيس في مانتينيمي في هلسنكي، فنلندا، في 16 مايو 2022 (تصوير روني ريكوما / ليتيكوفا / عبر وكالة الصحافة الفرنسية) )

ناقش المشرعون في فنلندا والسويد يوم الاثنين عروض الناتو، حيث يستعد الجاران الاسكندنافيان لتقديم طلبات هذا الأسبوع لردع العدوان الروسي. وأعلنت فنلندا رسمياً عزمها الانضمام إلى الناتو يوم الأحد بعد أن قال الحزب الحاكم في السويد إنه يدعم العضوية، مما يمهد الطريق لتطبيق مشترك.

في هلسنكي، بدأ البرلمان جلسة ماراثونية مع أكثر من 150 نائباً من أصل 200 طالبوا بالتحدث، بعد اقتراح العضوية الذي قدمه يوم الأحد الرئيس سولي نينيستو ورئيسة الوزراء سانا مارين. وقالت مارين للبرلمان: "لقد تغيرت بيئتنا الأمنية بشكل جذري".

وأضافت: "الدولة الوحيدة التي تهدد الأمن الأوروبي وتشن الآن حرباً عدوانية علنية هي روسيا". وحذرت روسيا فنلندا والسويد مراراً وتكراراً من عواقب إذا تقدمتا بطلب للانضمام إلى الناتو.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية اليوم الاثنين عن نائب وزير الخارجية سيرجي ريابكوف قوله "هذا خطأ جسيم آخر له عواقب بعيدة المدى"، إذ ردت روسيا بأنها ستزيد من الحشود العسكرية والصاروخية اللازمة على الحدود المشتركة.و تتمتع فنلندا، التي تشترك في حدود 1300 كيلومتر (800 ميل) مع روسيا بتاريخ طويل مشترك مع روسيا.

أمضت  فنلندا أكثر من قرن كجزء من الإمبراطورية الروسية حتى نالت استقلالها في عام 1917. ثم غزاها الاتحاد السوفيتي في عام 1939. وخاض الفنلنديون معركة شرسة خلال حرب الشتاء الدموية، لكنهم اضطروا في النهاية إلى التنازل عن مساحة شاسعة من مقاطعة كاريليا الشرقية في معاهدة سلام مع موسكو.

إلى ذلك، أيدت الغالبية العظمى من 200 عضو في البرلمان الفنلندي - 85 بالمئة على الأقل - قرار الانضمام إلى الناتو بعد أن قال الحزب الديمقراطي الاجتماعي مارين يوم السبت إنه يؤيد الانضمام.

كما يؤيد الرأي العام الفنلندي بقوة العضوية. ووفقاً لاستطلاعات الرأي الأخيرة، يرغب أكثر من ثلاثة أرباع الفنلنديين في الانضمام إلى التحالف، وهو ما يقرب من ثلاثة أضعاف المستوى الذي شوهد قبل بدء الحرب في أوكرانيا في 24 فبراير.

في غضون ذلك، زارت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، بمن فيهم الزعيم الجمهوري ميتش ماكونيل، هلسنكي اليوم الاثنين 16 أيار لإجراء محادثات مع الرئيس نينيستو. وقال ماكونيل بعد الاجتماع "الهدف في الولايات المتحدة هو الموافقة على قبول (فنلندا) بأسرع ما يمكن".

السويد أضعف دون الناتو

في غضون ذلك، في السويد، كانت رئيسة الوزراء ماجدالينا أندرسون تتشاور مع البرلمان يوم الاثنين قبل الإعلان عن نية حكومتها الرسمية التقدم، على الرغم من أنه من غير المتوقع أن يصوت المشرعون على هذه القضية.

وعبر حزبها الاشتراكي الديمقراطي عن تأييدها للانضمام إلى التحالف يوم الأحد وحصل على أغلبية كبيرة في البرلمان للعضوية. اثنان فقط من ثمانية أحزاب يعارضان العضوية. كان التحول من قبل حزبها دراماتيكيا، بعد أن عارض عضوية الناتو منذ ولادة التحالف حيث أعربت أندرسون نفسها عن معارضتها مؤخراً في مارس.

كما ارتفع التأييد الشعبي السويدي لعضوية الناتو بشكل كبير، وإن كان أقل مما هو عليه في فنلندا عند حوالي 50 في المئة - مع حوالي 20 في المئة ضده. أقرت أندرسون بأن قرار السويد الانضمام إلى حلف الناتو كان وثيق الصلة بقرار فنلندا.

وقالت للبرلمان، باعتبارها الدولة الوحيدة في منطقة بحر البلطيق خارج الناتو، ستجد نفسها "في موقف ضعيف للغاية"، مشيرة إلى خطر "زيادة روسيا للضغط على السويد". كما شددت على "التعاون العسكري الواسع النطاق" بين السويد وفنلندا.

اقرأ المزيد: ميلانيا ترامب في مقابلة.. تصريحات تثير جدلاً

إذا لم تنضم السويد، و"تركز فنلندا كعضو في الناتو بشكل أكبر على تعاونها مع دول الناتو، فإن القدرة الدفاعية للسويد تتناقص في وقت تحتاج فيه إلى التعزيز بدلاً من ذلك." ولكن إذا انضمت السويد، فإن التعاون والقدرات الدفاعية حول بحر البلطيق "ستزداد بشكل كبير". وقالت: "أفضل شيء لأمن بلدنا هو أن تتقدم السويد بطلب عضوية في الناتو وأن تفعل ذلك مع فنلندا".

في غضون ذلك، أعرب حزب اليسار المعارض للعضوية، عن أسفه لأن السويد لم تطرح السؤال على الجمهور في أي انتخابات أو استفتاء، واصفاً إياه بأنه "إشكالي للغاية". وتمثل هذه الخطوة تحولاً دراماتيكياً عن سياسات عدم الانحياز العسكري للبلدين، التي يعود تاريخها إلى أكثر من 75 عاماً بالنسبة لفنلندا و قرنين من الزمان بالنسبة للسويد.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!