الوضع المظلم
الأحد ٠٢ / أكتوبر / ٢٠٢٢
Logo
نشرة أخبار كورونا… ليفانت نيوز | 19.03.2020
نشرة أخبار كورونا… ليفانت نيوز

مع تفشّي مرض “فيروس كورونا” سارع علماء الطبّ إلى إيجاد علاج فعال لمواجهة هذا المرض، وحاول الأطباء إرسال رسائل مطمئنة لشعوب العالم، بأنهم يحاولون جاهدين لإيجاد دواء لإيقاف هذا الفيروس القاتل الذي فتك الناس . أخبار 



ومن خلال هذا بيّن الأطباء من هم الناس الأكثر عرضة للمرض من أجل توخّي الحذر، وهم الأشخاص الذين يعانون أمراضاً تسبّب ضيق التنفس أو مشاكل في الرئتين، لديهم مخاطر الإصابة بحالات حادة من عدوى الفيروس.


وكشفت الدراسة، إلى أنّ ضيق التنفس هو العرض الوحيد للفيروس الذي يرتبط بشكل كبير بالحالات الشديدة وباحتياج المرضى إلى دخول وحدات العناية المركزة.


أدى انتشار فيروس كورونا بشكل واسع في معظم دول العالم وإغلاق الحدود وإيقاف حركة الطيران إلى خسائر مالية كبيرة جداً، تنذر بخسارات هائلة على المستوى العالمي وتسريح ملايين الموظفين، حيث أشار تقرير صادر عن المنظمة العمل الدولية الذي اطلعت “العربية نت” على نسخة منه إلى أن الأزمة الاقتصادية وأزمة الوظائف التي أحدثها انتشار وباء كورونا COVID-19 يمكن أن تؤدي إلى زيادة أعداد العاطلين عن العمل في العالم بنحو 25 مليون شخص، وفقاً لتقييم جديد أجرته منظمة العمل الدولية.


وأضاف: “ولكن، إذا حدثت استجابة منسقة دولياً على صعيد السياسات، كما حدث في الأزمة المالية العالمية لعام 2008-2009، فسيكون الأثر على البطالة العالمية أقل بكثير”.


وأشارت منظمة العمل الدولية إن التقييم الأولي لتأثير كورونا على العالم، تشير إلى أن آثاره ستكون بعيدة المدى، وستدفع الملايين من الناس إلى البطالة والعمل الجزئي وفقر العاملين، وهو ما يتطلب اتخاذ تدابير حاسمة، منسقة وفورية.


نبّهت منظمة “أنقذوا الأطفال” من الخطر الكبير الذي يشكّله فيروس كورونا الجديد على 12 مليون طفل يعيشون ضمن مخيمات اللجوء حول العالم.  أخبار 



وبيّنت المنظمة في بيانها، اليوم الخميس، إنّ نحو 70 مليون شخص حول العالم اضطروا لمغادرة منازلهم ويصارعون للعيش في ظلّ أوضاع غير مؤهلة، منوّهةً إلى تلقي نحو 12 مليون طفل لخدمات طبية محدودة داخل المخيمات المزدحمة.


وأردفت المنظمة، إنّ غياب المياه ومشاكل النظافة داخل المخيمات صنعت البيئات المواتية لانتشار الفيروسات، مشيرةً إلى أنّ مناعة الأطفال داخل المخيمات ضعيفة، بسبب عدم حصولهم على التغذية الكافية وهذا الوضع جعل الأطفال بلا حماية في وجه شتّى الأمراض المعدية.


فعلتها للمرّة الأولى، ولم تسجّل مدينة ووهان الصينية، بؤرة تفشّي فيروس كورونا في البلاد، أي إصابة جديدة، بينما ازداد عدد الإصابات الواردة إلى الصين من الخارج ارتفاعاً قياسياً ومعظمها في العاصمة بكين، وفي إقليم هوبي بوسط الصين، سُجّلت 8 وفيات جديدة ومن بينها 6 حالات وفاة في ووهان عاصمة الإقليم. أخبار 


وقالت السلطات الصينية، اليوم الخميس، إنّها لم تدُوّن خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، أيّ إصابة جديدة محليّة المصدر بفيروس كورونا المستجدّ، في سابقة من نوعها منذ بدأت بكين بإحصاء الإصابات في كانون الثاني/يناير، إلا أنّها سجّلت بالمقابل ارتفاعاً كبيراً في أعداد الإصابات الوافدة من الخارج.


وذكرت لجنة الصحة الوطنيّة، إنّها أحصت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية 34 إصابة جديدة بالوباء، كلّها لدى أشخاص وافدين التقطوا العدوى أثناء وجودهم خارج البلاد، وهذه أعلى حصيلة يوميّة تسجّل في البلاد منذ أسبوعين.


ووصلت حصيلة الوفيات بـفيروس كورونا المستجدّ في العالم منذ ظهوره في كانون الأول/ديسمبر وحتى الساعة 18:30 بتوقيت غرينتش من مساء الأربعاء 8784 وفاة، وفق حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية.



أشارت وسائل إعلام أمريكية بأنه تمّ تأكيد أكثر من 9 آلاف حالة من الإصابات بفيروس “كورونا”، تبعاً لتقرير أجرته جامعة جونز هوبكنز، مستندةً على حساباتها الخاصة للإحصاءات الفدرالية والمحلية.


ووفق جامعة هوبكنز، تمّ تأكيد 9345 حالة إصابة بالفيروس، توفي منهم 150 شخصاً، فيما صنفت منظمة الصحة العالمية، يوم 11 مارس الجاري، فيروس “كورونا” المستجدّ “كوفيد-19″، والذي أعلن عن تفشّيه في الصين نهاية العام الماضي، كـحادثة جائحة. أخبار 


مشدّدةً أنّ أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة، إذ بلغت الإصابات في آخر تحديث لها أكثر من 205 آلاف حالة في أكثر من 157 دولة ومنطقة حول العالم، والوفيات أكثر من ثمانية آلاف.


قال نائبان أمريكيان، أمس الأربعاء، إنّهما أصيبا بفيروس كورونا الجديد، ليضحيا بذلك أول عضوين في الكونغرس يصابان بالوباء الذي يواصل انتشاره في الولايات المتحدة. كورونا يصل الكونغرس وذكر النائب عن ولاية فلوريدا الجمهوري ماريو دياز بالارت، في بيان، إنّه وضع نفسه في العزل المنزلي في واشنطن الجمعة، وبدت عليه أعراض منها الحمّى والصداع، مساء السبت


واصل فيروس كورونا في حصد المزيد من الأرواح، وخاصة في إيطاليا التي صنفتها منظمة الصحة العالمية “بؤرة” الوباء وذلك بسبب تفشي الفيروس بشكل كبير ومرعب في عموم إيطاليا. هذا وضرب فيروس كورونا بقسوة النادي الإيطالي “فيورنتينا” الذي أكد رئيسه تسجيل 10 إصابات في صفوفه، منها 3 حالات يتم علاجها حالياً في المستشفيات الإيطالية.


عرض صحفيون ومدوّنون إيطاليون صورة لقافلة عسكرية تقف مقابل أحد أكبر المشافي في مدينة بيرغامو بإقليم لومبارديا في شمالي إيطاليا، وذكر هؤلاء إنّ الشاحنات تنقل 60 نعشاً لأشخاص توفّوا بفيروس كوفيد 19، في واحدة من أقسى المشاهد التي تمرّ فيها إيطاليا هذه الأيام. الجيش الإيطالي وأردفوا: “للأسف سيأخذونهم لخارج المدينة لمقابر في الضواحي القريبة، وهناك سيتمّ حرق الجثث. أخبار 



قالت وزارة الصحة الإيرانية عن وجود 50 إصابة بفيروس كورونا في إيران في كل ساعة، فيما يتوفى شخص واحد كل 10 دقائق.


وطالب المتحدث باسم وزارة الصحة، الإيرانيين بأخذ هذه المعلومات بعين الاعتبار، ودعائهم إلى “اتخاذ القرار بوعي بشأن السفر والتنقل والزيارات في عيد النوروز”. أخبار 


وقالت إيران، أمس الأربعاء، إنها سجلت 147 وفاة جديدة جراء فيروس كورونا “COVID-19” خلال الساعات الـ24 الماضية، حيث تّعد إيران من الدول الأكثر إصابة بفيروس كورونا في العالم إلى جانب الصين وإيطاليا وإسبانيا.


فيما كان قد قال علي رضا رئيسي، المسؤول بوزارة الصحة والتعليم الطبي الإيراني، أن أكثر من 18 مليون شخص في البلاد، شاركوا حتى الآن في “مشروع غربلة” لتحديد المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد.


في تلميح إلى صعوبة الأزمة التي يفرضها فيروس كورونا المستجدّ، عدّت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إنّ بلادها لم تواجه تحدياً مثل هذا الفيروس منذ الحرب العالمية الثانية، منوّهةً إلى أنّ هناك “سبيلاً وحيداً” للتعامل معه.


وذكرت ميركل في خطاب تلفزيوني مباشر، إنّه وبالرغم من أنّ الباحثين يعملون تحت ضغط كبير لتطوير لقاح ودواء لعلاج المرض التنفسي الجديد، فإنّ إبطاء انتشار الفيروس حالياً هو السبيل الوحيد للتعامل معه”.


وأردفت ميركل التي درست الفيزياء: “لدى ألمانيا نظام صحي ممتاز، ربما من أفضل الأنظمة في العالم، لكن مستشفياتنا أيضا ستنهار بالكامل إذا توجّه عدد أكبر مما تتحمله من المرضى إليها في وقت قصير”.


واستكملت حديثها بدعوة كلّ شخص في ألمانيا لحماية الأكثر ضعفا تجاه فيروس كورونا المستجد. وقالت: “دعوني أخبركم هذا خطير، تعاملوا معه بجديّة أيضاً”.


أُجبرت أنقرة على إغلاق حدودها مع اليونان وبلغاريا بعد 20 يوماً على فتحها لدفع اللاجئين إلى العبور نحو أوروبا، إلا أنّ مخاوفها من عبور فيروس كورونا، كان أحد عوامل دفعها للتراجع. وأعلنت تركيا، مساء الأربعاء، إغلاق حدودها البرية مع اليونان وبلغاريا ضمن إطار الاجراءات التي تتخذها للحدّ من انتشار وباء كورونا المستجدّ.


نبّه المتحدث العسكري المصري كافة وسائل الإعلام ومستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي إلى عدم ترويج الشائعات وضرورة تحرى الدقة وعدم الإنسياق وراء أي ادعاءات مغرضة، مؤكداً أن المتحدث العسكري هو المصدر الرسمي الوحيد للمعلومات الخاصة بالقوات المسلحة. وكان قد نفى المتحدث العسكري صحة ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن بدء القوات المسلحة في الانتشار بالمحافظات


دخل قرار إغلاق العاصمة الأردنية عمّان، صباح اليوم الخميس، حيز التنفيذ ضمن خطة مواجهة الفيروس، وكانت القوات المسلحة الأردنية أعلنت الأربعاء أنها ستغلق عمّان وجميع المحافظات ومنع التنقل بينها، مع السماح بالتنقل داخلها للضرورة القصوى فقط، اعتباراً من صباح اليوم وحتى إشعار آخر.


ويأتي قرار الإغلاق بعد تفعيل قانون الدفاع في الأردن، لمواجهة فيروس كورونا. حيث استثنت القوات المسلحة في قرارها الأشخاص المصرّح لهم من الجهات المعنية المعروفة لها والأجهزة الأمنية وحسب طبيعة العمل وذلك بهدف إدامة الحياة اليومية للمواطنين، فيما طلبت من المواطنين اتباع كل التعليمات في مختلف الأوقات.


وفي السودان، أعلنت السلطات عن فتح مطار الخرطوم 48 ساعة لاستقبال المواطنين العالقين، وسيسمح القرار بمغادرة رعايا الدول العالقين بالسودان، وعودة السودانيين العالقين بالخارج والذين سيخضعون للإجراءات الصحية، وسيبدأ فتح مطار الخرطوم الدولي من اليوم الخميس على أن ينتهي السبت. أخبار 


فيما دخل لبنان في إجراءات العزل، حيث توقفت الملاحة الجوية والبحرية وأقفلت الحدود البرية لمواجهة كورونا. هذا وأغلقت الأجواء اللبنانية مع هبوط آخر طائرة في مطار رفيق الحريري الدولي منتصف ليل الأربعاء، وذلك تطبيقا لقرار الحكومة بغية الحد من انتشار فيروس كورونا. 


وأعلن المغرب أن الأيام المقبلة ستكون حاسمة في مواجهة فيروس كورونا، ودعا المواطنين إلى البقاء في منازلهم، وعدم الخروج إلا في حالة الضرورة القصوى.


وأعلن وزير الصحة المغربي أن المغرب خصص 44 مستشفى لاستقبال الحالات المصابة بفيروس كورونا، مع 32 مركزا طبيا لتقديم الاستشارات الطبية المتخصصة.


وليل الأربعاء، أعلن المغرب تسجيل 5 حالات إصابة جديدة مؤكدة، ليصل مجموع الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في المغرب 54 حالة.


ليفانت 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!