الوضع المظلم
الخميس ٠٩ / فبراير / ٢٠٢٣
Logo
موسكو تُبدي الاستعداد للحوار مع واشنطن بشأن سوريا
ألكسندر لافرنتييف/ مواقع التواصل

قال مبعوث الرئيس الروسي حول وضع الشرق الأوسط، ألكسندر لافرنتييف، بأن موسكو يمكنها أن تستعيد الحوار مع الولايات المتحدة بشأن سوريا إذا أظهرت واشنطن الرغبة بذلك.

ونوّه لافرينتيف، إلى أن آفاق الاتصالات بين موسكو وواشنطن بخصوص سوريا لم تظهر بعد، وأنه جرى تعليق كلّ الاتصالات بين الدول بمبادرة من الجانب الأمريكي بما في ذلك الحوار حول سوريا.

اقرأ أيضاً: مسؤول تركي: "قرار تنفيذ عملية عسكرية شمال سوريا ينتظر أمر الرئيس"

وتابع: "تم تعليق الاتصالات بما في ذلك مجالات مهمة مثل الاستقرار الاستراتيجي والأسلحة الهجومية، نعتقد أن هذا خطأ، ونحن مستعدون لاستعادة الحوار، ولكن فقط إذا أثبتت الولايات المتحدة الرغبة بذلك".

وتبعاً للمبعوث الروسي، ينبغي تنظيم الاجتماعات المحتملة بين روسيا والولايات المتحدة ليس من أجل الاجتماعات نفسها، ولكن للحديث عن أشياء محددة، وليس فقط عن الوضع في أوكرانيا، بشروط مواتية للولايات المتحدة ودول الغرب.

وأردف: "أعتقد أنه من الممكن بشكل أساسي التحدث إليهم، ويوجد بين المؤسسة الأمريكية أشخاص مناسبون يمكنهم الاستماع ويمكنهم اتخاذ قرارات طبيعية ومدروسة جيدا لن تكون في مصلحة الولايات المتحدة فحسب، بل روسيا أيضا".

وتتواجد قوات أميركية في شمال شرق سوريا منذ العام 2014، في إطار التحالف الدولي دعما لقوات سوريا الديمقراطية في مواجهة تنظيم داعش، فيما دخلت روسيا التي تنشر قواتها في سوريا منذ العام 2015 دعماً للنظام السوري، إلى المشهد في تلك المنطقة إثر اتفاق على دخول مناطق نفوذ قسد لوقف عملية عسكرية تركية.

وباتت القوات الروسية على تماس مع القوات الأميركية، لتتداخل مناطق انتشارهما، وأصبح اعتيادياً في المنطقة مشاهدة جنود روس يتابعون عبر المنظار تحركات القوات الأميركية، والعكس صحيح، كما تكررت لقاءات عناصرهم خلال الدوريات، خصوصاً في المنطقة الحدودية مع تركيا، وأدت في مرات قليلة إلى احتكاكات محدودة.

وفي 2020، تداول رواد الانترنت مقطعاً مصوراً يظهر مدرّعة روسية تحاول تجاوز آلية أميركية على الطريق قبل أن تنحرفا معاً خارجه بعدما حاولت المدرعة الأميركية منعها.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!