الوضع المظلم
الأحد ٢٦ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
  • من جديد.. مطار أربيل في دائرة الاستهداف التخريبي

من جديد.. مطار أربيل في دائرة الاستهداف التخريبي
مطار أربيل

في إطار الهجمات الساعية إلى تخريب الأمن الذي يعيشه جزء من العراق، كشف جهاز مكافحة الارهاب في إقليم كُردستان، عن وقوع هجوم صاروخي على مطار أربيل الدولي، مشيراً عبر بيان مقتضب، إلى حصول الهجوم.


وجاء الهجوم عقب ساعات من تهديد الأمين العام لمليشيا "سيد الشهداء"، المدعو "أبو آلاء الولائي"، بالرد على الضربة الأميركية التي استهدفت مليشيات "الحشد الشعبي" أواخر يونيو الماضي، والتي أودت بحياة أربعة مسلحين من تلك المليشيات، لافتاً إلى أن "الانتقام سيكون من خلال عملية نوعية، ليس في العراق أو إقليم كُردستان فقط بل في أي مكان".


اقرأ أيضاً: مكافحة الإرهاب في كردستان تكشف تفاصيل محاولات داعش اقتحام أحد السجون


وتابع الولائي خلال مقابلة مع وكالة أسوشيتيد برس من داخل مكتبه في بغداد: "نريد أن ننفذ عملية يقول الجميع عنها إننا انتقمنا من الأميركيين، تكون عملية نوعية، عملية يمكن أن تأتي من الجو والبر والبحر، وعلى الحدود العراقية، في الإقليم، أو في أي مكان".


وأردف: "يمكننا الآن أن نحارب أميركا ليس فقط في العراق ولكن على الحدود السورية والأردن وكُردستان والكويت والسعودية، ويمكننا الوصول إليهم وضربهم في أي مكان"، مستكملاً: "نحن موجودون الآن في الشارع وقرب كل المعسكرات الاميركية ونحن ماضون في عملية الرد وقطعنا إيماناً غليظة في ذلك، ونحن في الهيئة التنسيقية لفصائل المقاومة ذاهبون باتجاه الرد".


بدء التحقيق في قضايا فساد لها ارتباطات خارجية في كردستان


وكانت قد نفذت، في 27 يونيو الماضي، طائرات سلاح الجو الأميركي غارات جوية على مقربة من الحدود العراقية السورية ضد ما أوضح البنتاغون إنها منشآت تستعملها الميليشيات المدعومة من إيران لدعم ضربات الطائرات بدون طيار داخل العراق، وقتل منهم أربعة مسلحين.


على النقيض، زعمت مليشيات الحشد الشعبي، أن مسلحيها كانوا في مهام لمنع تسلل مسلحي تنظيم داعش، وأنكر وجود مستودعات أسلحة في الموقع المستهدف.


ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!