الوضع المظلم
الثلاثاء ١٦ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • مكتب التحقيقات الفيدرالي يعرض مخاوف الأمن القومي أمام مجلس الشيوخ

مكتب التحقيقات الفيدرالي يعرض مخاوف الأمن القومي أمام مجلس الشيوخ
صورة أرشيفية. يناقش مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر وراي أهمية الوصول القانوني خلال قمة 4 أكتوبر 2019 حول هذه القضية في وزارة العدل في واشنطن العاصمة.

أعلن كريستوفر راي، رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي، أمام لجنة المخصصات الفرعية بمجلس الشيوخ يوم الثلاثاء، عن مخاوف متنامية بشأن هجوم محتمل في الولايات المتحدة يحاكي هجوم تنظيم داعش خراسان "ISIS-K" الذي وقع في مارس بقاعة حفلات موسيقية في روسيا.

واجتمع راي باللجنة الفرعية المسؤولة عن التجارة والعدل والعلوم والوكالات ذات الصلة لطلب ميزانية قدرها 11.3 مليار دولار للسنة المالية 2025، بزيادة قدرها 661 مليون دولار عن العام السابق.

وأوضح لأعضاء اللجنة أن الولايات المتحدة كانت تواجه بالفعل بيئة تهديد عالية الخطورة عندما التقى بهم العام الماضي، وأن التهديدات من الإرهابيين الأجانب قد تصاعدت منذ ذلك الحين، حسبما ذكرت نيويورك بوست.

اقرأ أيضاً: بتهمة تهريب البشر وتمويل الإرهاب.. اعتقال سوري في ألمانيا

وأكد راي أنه خلال فترة توليه إدارة FBI، تم إحباط العديد من الهجمات الإرهابية، مشددًا على الحاجة إلى التمويل للحفاظ على أمن الولايات المتحدة ضد الإرهاب.

وأشار إلى أنه منذ 7 أكتوبر، لاحظ FBI "نداءات متمردة" من جماعات إرهابية أجنبية تدعو لشن هجمات ضد الولايات المتحدة وحلفائها، معربًا عن قلقه من أن الأفراد أو الجماعات الصغيرة قد يستلهمون من الأحداث في الشرق الأوسط لتنفيذ هجمات داخل البلاد. وأضاف أن هناك مخاوف متزايدة من احتمالية وقوع هجوم منسق على الأراضي الأمريكية مشابه لهجوم داعش-خراسان الذي وقع في روسيا.

وتطرق راي أيضًا إلى التهديد المتصاعد الذي تواجهه الجالية اليهودية في الولايات المتحدة، مشيرًا إلى أن جرائم الكراهية ضدهم قد ارتفعت بنسبة 60٪ في الأشهر الأربعة التالية لـ 7 أكتوبر.

وأفاد أن الجالية اليهودية تتعرض للتهديد من قبل إرهابيين أجانب يتبنون أيديولوجيات متطرفة مثل داعش والقاعدة، بالإضافة إلى إيران ووكلائها، وكذلك من قبل المتطرفين العنيفين المحليين مثل العنصريين البيض والفوضويين وبعض المؤيدين للفلسطينيين.

وأكد راي أنهم بحاجة ماسة إلى دعم FBI، وأن الوكالة ملتزمة بتقديم هذا الدعم. وحذر من أن تخفيض الميزانية من قبل الكونغرس سيكون له تأثيرات "بالغة الخطورة"، موضحًا أنه سيؤدي إلى عدم القدرة على شغل حوالي 1000 وظيفة، مما سيؤثر على قدرة الوكالة على حماية الشعب من الإرهاب.

وأشار إلى أن الإرهاب، سواء كان أجنبيًا أو محليًا، يظل الأولوية القصوى لمكتب التحقيقات الفيدرالي.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!