الوضع المظلم
الأحد ٢٦ / مايو / ٢٠٢٤
Logo
مقتل شابيّن سورييّن في تركيا.. بولاية قيصري وعلى حدودها
الجندرما التركية

توفي شاب سوري لاجئ يبلغ من العمر 19 عاماً، نتيجة حادثة شجار غامضة ومميتة في حي كاظم كارا بكر بولاية قيصري.

ووقعت الحادثة يوم الجمعة، حينما اندلعت مشادة كلامية بين الشاب السوري وفتى تركي يبلغ 14 عاماً دون معرفة دوافعها الحقيقية، حيث تصاعدت النقاشات الكلامية بسرعة، وتطورت إلى نزاع جسدي استخدمت فيه السكاكين، فتعرض الفتى السوري لإصابة خطيرة نُقل على إثرها إلى مستشفى قيصري، لكن الأطباء لم ينجحوا في إنقاذ حياته.

اقرأ أيضاً: تركيا تتخذ إجراءات صارمة ضد السوريين غير المسجلين في إسطنبول

وأشارت مصادر تركية أخرى إلى تورط شقيقين تركيين في الحادثة، حيث انضما إلى الاشتباك مع الشاب السوري، مما أدى إلى إصابته بجراح قاتلة، وادّعى الجاني أن السوري هو من حمل السكين وسقط على الأرض، مما تسبب في دخولها إلى صدره.

ومن جهة ثانية، قتل شاب سوري وأصيب آخران، يوم أمس الجمعة، على يد عناصر من حرس الحدود التركي (الجندرما) خلال محاولتهم العبور إلى تركيا من قرية العالية بريف الحسكة.

حيث نعت صفحات محلية الشاب مسعود حمو ناسو، المنحدر من رأس العين بريف الحسكة، وقالت إنه قُتل من جراء تعذيب وضرب مبرح تلقاه من عناصر "الجندرما" التركية، لافتةً إلى أنه كان يهم بالدخول إلى تركيا ومنها استكمال رحلته إلى أوروبا.

وأضافت أن شابين آخرين، أحدهما شقيق مسعود ويدعى عزيز، وآخر يدعى حسين جندو، كانا برفقته وتعرضا لضرب مبرح نقلا على إثرها إلى المشفى بسبب إصابتهما بكسور في أماكن متفرقة من جسديهما.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!