الوضع المظلم
الثلاثاء ١٦ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • معارك عنيفة في دارفور مع تواصل غياب ممرات إنسانية في السودان

معارك عنيفة في دارفور مع تواصل غياب ممرات إنسانية في السودان
معارك عنيفة في دارفور مع تواصل غياب ممرات إنسانية في السودان

اندلعت معارك عنيفة بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع الجمعة في دارفور (غرب)، وفق ما أفاد شهود عيان وكالة فرانس برس في رابع أيام الهدنة المبرمة بوساطة أميركية-سعودية والتي لم يتم الالتزام بها كليا منذ بدئها.

وشهدت مدينة الفاشر عاصمة شمال دارفور "معارك بكل أنواع الأسلحة" بحسب إفادات سكان.

أسفرت الحرب التي اندلعت في 15 نيسان/أبريل بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو الملقب "حميدتي" عن مقتل أكثر من 1800 شخص، وفق منظمة "أكليد" غير الحكومية.

كما أجبرت أكثر من مليون سوداني على النزوح داخل البلد المصنف من بين الأفقر في العالم، فيما لجأ ما لا يقل عن 300 ألف آخرين إلى دول الجوار التي تشهد بدورها أزمات، وفق معطيات الأمم المتحدة.

اقرأ المزيد: مجموعة فاغنر تبدأ تسليم باخموت إلى الجيش الروسي

وأكثر من نصف سكان السودان - 25 مليونا من إجمالي 45 مليون - باتوا يحتاجون إلى مساعدات إنسانية حيوية، وفق المنظمة.

تفاوض الوسطاء الأميركيون والسعوديون على مدى أسبوعين مع طرفي النزاع قبل أن يوافقا على "وقف إطلاق نار قصير الأمد" لمدة أسبوع دخل حيز التنفيذ مساء الاثنين.

وينصّ الاتفاق على السماح بإيصال المساعدات الإنسانية، وهو أمر متعذّر حتى الآن مع عدم تأمين أي ممر إنساني، ما يمنع المدنيين من مغادرة مناطق الاشتباكات.

يتبادل الجيش والدعم السريع الاتهام بخرق الهدنة، وقالت وزارة الخارجية الأميركية مساء الخميس إنها ما زالت تسجل "انتهاكات" لوقف إطلاق النار، خاصة في الخرطوم ودارفور.

اقرأ المزيد: تركيا تطلق مشروع بناء وحدات سكنية في سوريا تمهيداً لإعادة اللاجئين

في هذا السياق، تعهّدت واشنطن "فرض عقوبات" على منتهكي الهدنة، كما ينصّ الاتفاق على "آلية مراقبة" لوقف إطلاق النار، لكن لم يصدر حتى الآن أي إعلان ضد هذا الجانب أو ذاك.

الوضع حرج خصوصا في إقليم دارفور الحدودي مع تشاد الذي سبق أن دمرته حرب دامية في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

المصدر: أ ف ب

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!