الوضع المظلم
السبت ٢١ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
مظلوم عبدي: داعش سيزدهر ما لم يجري اتخاذ إجراءات فورية
مظلوم عبدي \ مصدر الصورة: نورث برس

ضمن مقابلة خاصة حصرية مع قائد قوات سوريا الديمقراطية "قسد" الجنرال "مظلوم عبدي" مع قناة العربية، صرح في أعقاب الهجوم الدامي على سجن الحسكة يناير الماضي، إن تنظيم داعش يشكل تهديداً متزايداً للمنطقة، وسيزدهر مرة أخرى ما لم يجري اتخاذ إجراءات فورية.

كما عدّ عبدي خلال المقابلة أن التهديد لا يزال مرتفعاً، على الرغم من مقتل زعيم التنظيم في عملية للقوات الخاصة الأميركية الأسبوع الماضي، قائلاً: "نحن محاطون بداعش، لقد قلنا هذا مرات عديدة، إذا لم نجاهد لمحاربة داعش الآن، فسوف ينتشر مرة أخرى".

اقرأ أيضاً: "قسد" تتهم التحالف بمساندة الهجمات التركية على شمال سوريا

وذكر عبدي إنه جرى اتخاذ إجراءات أمنية فورية لاحتواء الخلايا النائمة للتنظيم عقب الهجوم، كما جرى إخلاء مراكز الاعتقال المعرضة لهجمات مماثلة، ولا تزال عمليات التمشيط الأمنية مستمرة، كما أن حظر التجول يحد من التحركات الليلية في الحسكة، لكن التهديد لا يزال قائماً.

وحول الغارة التي شنتها القوات الخاصة الأميركية الأسبوع الماضي، وأدت إلى مقتل زعيم تنظيم داعش أبو إبراهيم القرشي في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا، ذكر عبدي إن قوات سوريا الديمقراطية ساعدت في العملية من خلال تسهيل المرور والخدمات اللوجستية للولايات المتحدة، بيد أنها لم تشارك مع المقاتلين على الأرض، وأوضح: "لقد وفرنا الأمن والأمان للأفراد الذين دخلوا، هذا كل ما يمكنني قوله".

المنطقة الآمنة شمال سوريا(ليفانت)

وفي الوقت الذي تضررت فيه معنويات داعش بمقتل القرشي في أعقاب هجوم السجن، لفت عبدي إنه لا يظن أن ذلك سيؤدي إلى تراجع التنظيم، وأكمل متحدثاً عن الدواعش: "إنهم يعتمدون على اللامركزية"، ويتصرفون بشكل مختلف وفق الظروف والديناميكيات المحلية.

كما تحمّل عبدي جزءًا من المسؤولية عن هجوم السجن، وهو الأكبر والأكثر دموية منذ أن خسر تنظيم داعش آخر قطعة من الأراضي احتلها في عام 2019، إذ قُتل ما لا يقل عن 121 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية في المعارك الدائرة حول السجن والتي استمرت قرابة أسبوعين، وفي هذا السياق قال عبدي: "لم ننفذ مسؤولياتنا بشكل جيد".

ليفانت-العربية

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!