الوضع المظلم
الأحد ٢٦ / مايو / ٢٠٢٤
Logo
  • مطار حلب الدولي يعود إلى الخدمة بعد ضربة إسرائيلية

مطار حلب الدولي يعود إلى الخدمة بعد ضربة إسرائيلية
مطار حلب يعود إلى الخدمة بعد ضربة إسرائيلية

عاد مطار حلب الدولي، صباح اليوم الجمعة، إلى الخدمة بعد ثلاثة أيام على ضربة إسرائيلية طالت مدرج الهبوط، وفق ما أفاد مسؤول في وزارة النقل السورية لوكالة "فرانس برس". 

ويُستخدم مطار حلب الدولي، منذ الزلزال المدمر الذي ضرب سوريا وتركيا المجاورة في السادس من شباط (فبراير)، محطة رئيسية لطائرات نقل المساعدات الإنسانية التي تدفقت إلى سوريا من دول عدة لإغاثة المناطق المنكوبة.

وإثر الضربة الإسرائيلية منتصف ليل الإثنين الثلاثاء، والتي طالت مدرج الهبوط، جرى تحويل طائرات المساعدات الإغاثية والرحلات الجوية الأخرى إلى مطاري دمشق واللاذقية في غرب البلاد.

وقال مسؤول الجاهزية في وزارة النقل سليمان خليل لفرانس برس "المطار يعمل منذ الساعة الثامنة صباحاً وجاهز لأي هبوط بعدما أصلحنا كافة الأضرار".

اقرأ المزيد: موظفو إغاثة: النظام السوري يُجبر الأمم المتحدة على التنازل

وأفاد مصدر في المطار بدوره أن ليس هناك أي رحلات على جدول المطار الجمعة برغم عودته إلى الخدمة، مشيراً إلى أن أول رحلة من المفترض أن تصل السبت.

وكانت وزارة الدفاع السورية أفادت عن تعرض المطار لضربة إسرائيلية أدت إلى خروجه عن الخدمة، لكن دون الإعلان عن سقوط قتلى.

وأعلن "المرصد السوري لحقوق الإنسان" بدوره عن مقتل ثلاثة أشخاص، بينهم ضابط سوري، في صاروخ إسرائيلي سقط قرب المطار. 

وكان سليمان خليل أفاد "فرانس برس" الثلاثاء بأن مطار حلب استقبل أكثر من ثمانين طائرة مساعدات بعد وقوع الزلزال.

وقال المنسق المقیم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانیة بالإنابة لسوریا المصطفى بنلملیح في بيان، إن إغلاق المطار جراء الغارة "یسبب عائقاً في وصول المساعدات الإنسانیة ویمكن أن تكون له عواقب إنسانیة وخیمة على ملایین الأشخاص الذين تضرروا من الزلزال".

وعلى مرّ السنوات الماضية، استهدفت الضربات الإسرائيلية مطار حلب الدولي مرات عدة، وأخرجته من الخدمة في أيلول (سبتمبر) الماضي لأيام عدّة.

وهذه ثاني مرة تستهدف فيها ضربات إسرائيلية مناطق في سوريا بعد الزلزال الذي أودى بحياة أكثر من 50 ألف شخص في سوريا وتركيا، بينهم نحو ستة آلاف في سوريا.

اقرأ المزيد: مقتل فلسطيني برصاص مستوطن في الضفة الغربية المحتلة

وفي 19 شباط (فبراير) الماضي، قتل 15 شخصاً جراء قصف إسرائيلي استهدف حياً سكنياً في دمشق، وفق ما أحصى المرصد السوري.

وشنّت إسرائيل خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوّية في سوريا طالت مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانيّة وأخرى لـ"حزب الله" بينها مستودعات أسلحة وذخائر في مناطق متفرقة.

ونادراً ما تؤكّد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكنّها تكرّر أنّها ستواصل تصدّيها لما تصفها بمحاولات إيران لترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وتشهد سوريا نزاعا داميا منذ 2011 تسبّب بمقتل حوالى نصف مليون شخص وألحق دماراً هائلا بالبنى التحتيّة وأدّى إلى تهجير ملايين السكّان داخل البلاد وخارجها.

المصدر: أ ف ب

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!