الوضع المظلم
الثلاثاء ١٦ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
مشروب يزيد من خطر الإصابة بمرض باركنسون
مرض باركنسون

إذا كنت بحاجة إلى إرواء عطشك، فقد ترغب في التمسك بكوب من الماء . يمكنك أيضاً اختيار الشاي الصافي أو القهوة السوداء إذا كنت تبحث عن مشروب يمكن أن يقدم لجسمك مجموعة من الفوائد الصحية.

من ناحية أخرى، قد ترغب في التوقف عن شرب الحليب بشكل منتظم نظراً لحقيقة أنه يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمرض باركنسون، وفقاً لنتائج جديدة.

في مراجعة شاملة نُشرت في Nutritional Neuroscience، ألقى أولئك الذين يقفون وراء البحث نظرة على 52 دراسة أجريت بين عام 2000 وحتى الآن.

اقرأ أيضاً: باحثون أستراليون يطورون مادة "هلامية" لمكافحة مرض باركنسون

ركزت التجارب السريرية العشوائية ودراسات الحالات والشواهد القائمة على الملاحظة، بالإضافة إلى دراسات المتابعة على الطرق التي تؤثر بها التغذية على فرص الإصابة بمرض باركنسون، وكيف يمكن أن تؤثر على تطور المرض.

وشمل ذلك أيضاً كيف أن القهوة، والكحول، والفيتامينات، والبوليفينول، ومنتجات الألبان، بالإضافة إلى حمية البحر الأبيض المتوسط​​، إما زادت أو قللت من المخاطر.

أظهرت البيانات الناتجة، أنه في حين أن البوليفينول والأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة والقهوة والنظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط، ​​ساعدت جميعها إما في الحد من تطور أو تطور مرض باركنسون، فإن الحليب زاد من خطر الإصابة.

تقول نورا مينو، "المقالة حول دور التغذية في مرض باركنسون هي خطاب مهم للغاية، لكنها لا تفاجئني"، "لقد عرف العلماء منذ فترة طويلة أن النظام الغذائي والتغذية لهما تأثير شديد على صحة الإنسان".

توضح مينو أن "مرض باركنسون والأمراض العصبية الأخرى تتأثر تماماً بما يدخله الناس في أجسامهم"، وعندما يتعلق الأمر بالحليب، "فإن الإفراط في تناول منتجات الألبان ليس مفيداً لجسمك، لأنه يتكون من الكثير من المشبعة غير الصحية، الدهون".

في الواقع، تضيف مينو، "أعتقد أن الناس يجب أن يستهلكوا الألبان باعتدال، بسبب محتواها العالي من الدهون المشبعة".

ليفانت نيوز_ eatthis

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!