الوضع المظلم
السبت ٢١ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
  • محاولة أمريكية لحل الأزمة في السودان.. عبر مبعوثين بارزين

محاولة أمريكية لحل الأزمة في السودان.. عبر مبعوثين بارزين
السودان احتجاجات (ليفانت)

حطّ دبلوماسيان أمريكيان بارزان في السودان يوم الأربعاء، ضمن مساعي المساهمة في إيجاد سبيل للخروج من الأزمة المستمرة التي تعصف بالسودان منذ الانقلاب العسكري في أكتوبر.

واجتمعت مولي في، مساعدة وزير الخارجية الأمريكي وديفيد ساترفيلد المبعوث الأمريكي الخاص إلى القرن الإفريقي لأول مرة، نشطاء مؤيدين للديمقراطية من "تجمع المهنيين السودانيين"، تبعاً لسفارة الولايات المتحدة في الخرطوم.

اقرأ أيضاً: إدانة أممية وأوروبية لقمع المتظاهرين في السودان

ومن المزمع أن يلتقيا فيما بعد، قادة الجيش الحاكمين للبلاد وشخصيات سياسية أخرى، وذكر الناطق باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس في وقت سابق من هذا الأسبوع، إن في وساترفيلد ينويان تكرار دعوة واشنطن إلى قوات الأمن السودانية لإنهاء العنف واحترام حرية التعبير والتجمع السلمي.

وقبيل وصولهما إلى الخرطوم، شارك ساترفيلد وفي بـ"مؤتمر أصدقاء السودان" بالسعودية لحشد الدعم لجهود الأمم المتحدة الهادفة إلى إنهاء المأزق المتواصل في السودان، فيما تحوي مجموعة أصدقاء السودان كلاً من الولايات المتحدة وبريطانيا وحكومات دولية أخرى ومؤسسات مالية عالمية.

وأسفر الانقلاب العسكري الذي وقع في 25 أكتوبر الماضي، إلى خروج انتقال السودان إلى الحكم الديمقراطي عن مساره عقب ثلاثة عقود من القمع والعزلة الدولية في ظل الرئيس السلطوي عمر البشير الذي أطيح به خلال انتفاضة شعبية في أبريل 2019.

وقاد النشطاء الانتفاضة بحق البشير واضحوا الآن، أحد أعمدة الاحتجاجات المناهضة للانقلاب التي تطالب بحكومة مدنية بالكامل لقيادة المرحلة الانتقالية، وتفاقمت الاضطرابات في السودان عقب استقالة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك في وقت سابق من هذا الشهر.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!