الوضع المظلم
الإثنين ٢٢ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • محاكمة ترامب: القاضي يتجنب السجن لكنه لا يستبعده

محاكمة ترامب: القاضي يتجنب السجن لكنه لا يستبعده
دونالد ترامب

أشار القاضي المسؤول عن محاكمة دونالد ترامب الجنائية في 6 مايو/أيار إلى أن الرئيس الأمريكي السابق قد خرق أمر حظر النشر للمرة العاشرة، معربًا عن تردده في إيداعه السجن.

وأفاد القاضي خوان ميرشان، متأملاً في جسامة مثل هذا القرار: "أنت كنت رئيسًا للولايات المتحدة وقد تكون الرئيس المستقبلي"، بحسب ما ذكرت شبكة "CBS" نيوز الأمريكية.

ويُعد احتمال سجن المرشح المحتمل للحزب الجمهوري للرئاسة خيارًا قد يضطر ميرشان للنظر فيه مجددًا قريبًا، في حال إدانة ترامب في قضية "المال السري".

وقد بدأ المحلفون مداولاتهم يوم الأربعاء للوصول إلى قرار بعد استلامهم التوجيهات من القاضي، وتبقى النتائج غير مؤكدة في حال إدانة ترامب.

اقرأ أيضاً: ترامب يحاول استمالة الليبراليين.. متعهداً بتخفيف عقوبة متهم بالاتجار بالمخدرات

ويُحاكم ترامب في محكمة ولاية نيويورك، حيث يمتلك القضاة صلاحيات موسعة لتحديد توقيت ومحتوى الأحكام بعد الإدانة، وفقًا للمدعي العام السابق في مانهاتن، دنكان ليفين، وهو ما يختلف عن الإجراءات الفيدرالية التي تتطلب فترة انتظار بين الإدانة والحكم.

ويقول ليفين: "في محكمة الولاية، يتم ذلك بشكل غير رسمي. لقد شهدت قضايا حيث تُعلن هيئة المحلفين الإدانة"، ويقوم القاضي بعدها بإصدار الحكم مباشرةً. وأضاف: "تختلف الأمور قليلًا في هذه الحالة عن الحالات العادية".

وتحمل كل واحدة من التهم الـ 34 التي يواجهها ترامب بتزوير سجلات الأعمال عقوبة تصل إلى أربع سنوات في السجن وغرامة تبلغ 5000 دولار، وقد أنكر ترامب التهم الموجهة إليه.

وقد قام نورم آيسن، المؤلف والمحامي، بتحليل العديد من القضايا التي قدمها مكتب المدعي العام لمنطقة مانهاتن، حيث كانت تهمة تزوير السجلات التجارية الأكثر خطورة. وتبين أن حوالي واحد من كل عشرة من هذه القضايا أسفرت عن عقوبة السجن. ومع ذلك، حذر من أن هذه المحاكمات غالبًا ما تشمل تهمًا أخرى، مشيرًا إلى أن تعقيدات قضية ترامب تجعل من الصعب التكهن بالعقوبة المحتملة.

وإذا أُدين ترامب، فإن لدى ميرشان حرية كبيرة في تحديد العقوبة، بما في ذلك الحكم بالمراقبة أو الإقامة الجبرية.

ويعتبر ليفين أن خيار الإقامة الجبرية لترامب، يليها فترة تحت المراقبة، قد يكون ملائمًا لميرشان، الذي أعرب مرارًا عن قلقه بشأن تقييد حرية ترامب في التعبير. وسيتيح هذا الخيار لترامب إمكانية إجراء المقابلات واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي من منزله.

ومنذ اليوم الأول لاستدعاء ترامب في 4 أبريل 2023، أعرب ميرشان عن عدم رغبته في التدخل في حملة ترامب الانتخابية، وأكد ميرشان على أهمية حقوق التعديل الأول، قائلاً: "إنه مرشح لرئاسة الولايات المتحدة، وهذه الحقوق ذات أهمية كبيرة".

وفي 6 مايو/أيار، عبّر عن مخاوفه بشأن الأشخاص الذين سيتحملون عبء تنفيذ عقوبة سجن ترامب، ووصف ميرشان السجن بأنه "الخيار الأخير"، معربًا عن قلقه بشأن ضباط المحكمة والإصلاحيات والخدمة السرية الذين سيتعين عليهم تنفيذ العقوبة.

ومع ذلك، حذر ترامب من أن السجن ليس خارج نطاق الاحتمالات، مؤكدًا: "أريدك أن تعلم أنني سأقوم بذلك إذا كان ذلك ضروريًا ومناسبًا".

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!