الوضع المظلم
الإثنين ١٥ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
ماذا يفعل سليماني في دير الزور السورية؟
ماذا يفعل سليماني في دير الزور السورية؟

تحاول الميليشيات التابعة للحشد الشعبي والحرس الثوري الإيراني بتكثيف وجودها شرق سوريا، بالتزامن مع زيارة لقاسم سليماني إلى المنطقة، ولقاء قادة إيرانيين في ديرالزور.


سبق وأن نشرت ليفانت أمس الأحد عن دخول رتل عسكري مكوّن من ١٠ آليات دفع رباعي مع سيارات جيب برفقة مروحية من الحدود العراقية القائم باتجاه البوكمال.


وبحسب المعلومات التي وردتنا، تلك التعزيزات كانت برفقة موكب لقاسم سليماني قائد فيلق القدس، حيث دخل الرتل من الحدود العراقية إلى البوكمال متوجهاً لحي الجمعيات لمقر القيادي المسؤول عن البوكمال وهو الحاج سلمان الإيراني، برفقة رجال دين عراقيين، ومع تشديد أمني كبير.


استقبل سليماني في المقر العديد من قيادات الحشد الشعبي، ومنهم قائد ميليشيا فاطميون هشام مرضوي، ومرعي الحسن العلوش القيادي في لواء الباقر، والقائد العام للميليشيات الإيرانية في سوريا الحاج سلمان، إصافة إلى القيادي في الميليشيات الشيعية في حطلة محمد زهدي.


وبحسب المعلومات التي وردت إلينا دار النقاش في تلك الاجتماعات بتوجيهات من سليماني لتشكيل قوة جديدة باسم حرس المقامات، تهدف إلى زيادة عدد الحسينيات في المنطقة لنشر المذهب الشيعي، إضافة إلى توحيد الصفوف بين تلك الميليشيات لمواجهة أية مخاطر تستهدف المنطقة التي يسيطر عليها الحشد الشعبي.


لم يكتفي سليماني بزيارة المقر العسكري، فتوجه من البوكمال إلى حقل الكم النفطي في ريف دير الزور، حيث يتواجد ٣٥٠ مقاتل من لواء الفاطميون التي تتخذ من الحقل مقراً لهم إضافة إلى معسكر تدريب عسكري، ليعود بعده الرتل من الحدود العراقية، دون أن يلتقي بأية قيادات تابعة للنظام السوري.


ماذا يفعل سليماني في دير الزور السورية؟


ماذا يفعل سليماني في دير الزور السورية؟


ليفانت-أربيل

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!