الوضع المظلم
الجمعة ٢٧ / يناير / ٢٠٢٣
Logo
  • لبنان.. جبران باسيل يترك الباب مفتوحاً أمام ترشحه للرئاسة

لبنان.. جبران باسيل يترك الباب مفتوحاً أمام ترشحه للرئاسة
جبران باسيل

صرّح السياسي اللبناني جبران باسيل إنه يعمل على إيجاد مرشح توافقي للرئاسة يكون قادراً على المضي قدما في إصلاحات حاسمة لكنه سيرشح نفسه للمنصب إذا رأى أن المرشح الذي وقع عليه الاختيار ليس بالخيار الجيد.

وفي مقابلة مع رويترز، قال باسيل، وهو مسيحي ماروني ويعد أحد أكثر السياسيين نفوذاً في لبنان، "أنا زعيم أكبر كتلة نيابية، ومن حقي تماماً أن أكون مرشحاً وأن أروج اسمي، لكني أرى أن وجود لبنان أهم بكثير من هذا، ووجود لبنان الآن على المحك".

وأضاف "لقد اتخذت قراراً بعدم تقديم نفسي من أجل تجنب شغور الوظيفة وتسهيل عملية ضمان اختيار مرشح جيد يملك حظوظاً عالية للنجاح. (لكنني) لم أفعل ذلك من أجل إطالة أمد الفراغ واختيار مرشح سيء لشغل المنصب.

"لن أقبل أن يكون لدي رئيس سيئ وفي هذه الحالة بالطبع سأترشح".

وما زال لبنان بلا رئيس أو مجلس وزراء بصلاحيات كاملة منذ انتهاء فترة ميشال عون الرئاسية في 31 أكتوبر، وهو فراغ غير مسبوق حتى بمعايير بلد لم يتمتع باستقرار يُذكر منذ الاستقلال.

وباسيل هو زعيم التيار الوطني الحر الذي أسسه عون والد زوجته والرئيس المنتهية ولايته الذي فرضت عليه الولايات المتحدة عقوبات عام 2020 بتهمة فساد مزعوم وتقديم دعم مادي لحزب الله. وهو ينفي هذه الاتهامات.

اقرأ أيضاً: انتصار قضائي للمثليين في لبنان.. التجمعات مسموحة "حتى إشعار آخر"

وقال باسيل إنه في باريس في إطار جهد أوسع لإنشاء إطار يمكن التوافق عليه محلياً ودولياً بهدف تسهيل مهمة الرئيس القادم في المضي قدماً في إصلاحات اقتصادية حاسمة دون أن يقابل العقبات التي تكرر ظهورها في الماضي.وأضاف "بصراحة، إذا لم ينجح ما نحاول القيام به، فأنا لا أرى فرصة (لملء الشغور) في المستقبل القريب وقد يستمر الفراغ الرئاسي لفترة طويلة.

"لهذا السبب لا يستطيع البلد البقاء في هذا الوضع والتعايش معه. ولذا نحن بحاجة إلى النجاح في إيجاد حل".

وقادت فرنسا جهوداً دولية لإنقاذ لبنان من أسوأ أزمة تقابله منذ الحرب الأهلية، ولكن دون جدوى.

ليفانت نيوز_ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!