الوضع المظلم
الأحد ٢٦ / يونيو / ٢٠٢٢
Logo
  • لافتات باللغة العربية تدعو السوريين للرحيل من تركيا

لافتات باللغة العربية تدعو السوريين للرحيل من تركيا
لافتة ضد السوريين في تركيا/ مواقع تواصل

عُلقت لافتات مناهضة لتواجد اللاجئين السوريين في تركيا، في ولاية يترأس بلديتها معارض لحكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وهو أمر يحصل للمرة الأولى، إذ كُتبت اللافتات بحجمٍ كبير باللغة العربية كي يتمكن اللاجئون السوريون من قراءتها بسهولة، مقابل كلمات صغيرة الحجم باللغة التركية على اللافتات نفسها.

وكُتِب على واحدة من بين عدّة لافتاتٍ طرقية عبارة "لا نرغب بكم، عودوا إلى بلدكم"، في حديقة تقع في بلدة بولو الواقعة شمال غربي تركيا والتي يرأس بلديتها تانجو أوزجان الذي ينتمي لحزب المعارضة الرئيسي في البلاد وهو "الشعب الجمهوري" الذي سبق له إحالة أوزجان العام الماضي إلى اللجنة التأديبية على خلفية اتخاذه قراراتٍ عنصرية ضد اللاجئين في البلدة التي يرأّس بلديتها، وكان من بينها فرض زيادةٍ في أسعار المياه المقدّمة لمنازل اللاجئين ورفع رسوم زفافهم إلى 100 ألف ليرة تركية (ما يعادل أكثر من 6200 دولارٍ أمريكي).

اقرأ المزيد: تزايد حدّة العنصرية تجاه السوريين في تركيا.. والسلطات تتابع بصمت

وحملت اللافتات جميعاً اسم رئيس بلدية بولو، وظهرت فيها أخطاء إملائية باللغة العربية، لكن محتواها كان مفهوماً، فقد كُتب في واحدةٍ منها أيضاً "أنادي اللاجئين، قلتم قبل 11 عاماً أنكم أتيتم إلى بلدنا ضيوفاً، والشعب التركي يحاميكم بضيق استطاعته منذ سنوات. والآن طالت هذه الضيافة جداً، وتشاهدون الأزمة الاقتصادية في بلدنا".

وكُتِب في اللافتة نفسها: "شبابنا بلا عمل، وتعيش العائلات تحت حدّ الجوع. بهذه الشروط لم يبق لدينا خبز ولا ماء نتشارك فيه معكم. حان وقت سفركم إلى بلدكم كما أتيتم إلى تركيا. أنتم غير مرغوبٍ بكم، فارجعوا إلى بلدكم".

وبالتزامن مع تعليق تلك اللافتات، كشف مصدر في نقابة المحامين الأتراك من العاصمة أنقرة أن "السلطات التركية احتجزت خلال الأسبوع الحالي مئات اللاجئين السوريين والأفغان دون أن يتمكن زملاؤنا المحامون من مقابلة موكّليهم أو الاتصال بهم".

ومع أن مئات اللاجئين المحتجزين يملكون بطاقات إقامة مؤقتة، لكن السلطات احتجزتهم بذريعة أنهم يعملون دون تراخيص، بحسب المصادر.

وتعددت أماكن تعليق اللافتات في بولو بين شوارعها العامة وساحاتها، وهي بلدة صغيرة يبلغ عدد سكانها نحو 85 ألف شخص، وقد فاز أوزجان برئاسة بلديتها خلال آخر انتخاباتٍ محلّية شهدتها تركيا إثر تعهده بطرد اللاجئين من البلدة.

وإلى جانب أوزجان الذي عادةً ما يستهدف اللاجئين السوريين والعراقيين في تصريحاته المناهضة للمهاجرين، يقود رئيس حزب "النصر" أوميت أوزداغ الذي طُرِد من حزب "الجيد" القومي، حملة المطالبة بترحيل اللاجئين السوريين من تركيا إلى بلدهم، وقد تعهّد بفعل ذلك لأنصاره قبل أقل من شهرين خلال تجمعاتٍ حزبية وأخرى شعبية من ضمن جولاته في عددٍ من المدن التركية بينها اسطنبول.

اقرأ أيضا: مخاوف اللاجئين السوريين في تركيا تتفاقم

ولا تتوقف دعوات ترحيل السوريين وإعادتهم إلى بلدهم على الأحزاب المعارضة فقط، فالرئيس التركي الذي يقود حزب "العدالة والتنمية" الحاكم أعلن في مطلع شهر مايو الحالي عن رغبته في إعادة أكثر من مليون لاجئ سوري إلى بلدهم.

ويعيش في تركيا أكثر من 3 ملايين لاجئ فرّ معظمهم من الحرب التي تشهدها سوريا منذ نحو 11 عاماً، لكنهم جميعاً لا يحظون بحق اللجوء، حيث تكتفي أنقرة بمنحهم بطاقات الإقامة المؤقتة التي تعرف باللغة التركية بـ "كيملك".

ليفانت – العربية

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!