الوضع المظلم
الأربعاء ٢٥ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
  • لاجئ سوري في ألمانيا يكشف أسباب انتسابه إلى الحرس الثوري في سوريا

لاجئ سوري في ألمانيا يكشف أسباب انتسابه إلى الحرس الثوري في سوريا
على خلفية الإشتباكات مع قوات النظام ميليشيا إيران تنسحب من اللاذقية

تناقل ناشطون سوريون على منصّات التواصل الاجتماعي، شريطاً مصوراً، ظهر فيه لاجئ سوري في ألمانيا، تحدّث من خلاله عن طريقة انتسابه إلى مليشيات الحرس الثوري الإيراني في سوريا. 

الفيديو أثار ضجة واستياءً واسعاً على الشبكة العنكبوتية، خاصة وأن الدول الأوروبية، ومن بينها "ألمانيا"، باشرت بشكل فعلي محاكمة مجرمي الحرب الذين ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية بحق الشعب السوري. 

وأقرّ اللاجئ السوري، ويدعى "علي جنيد"، من خلال التسجيل المتداول، انتسابه إلى الحرس الثوري التابع لإيران، في سوريا، بصفة "متطوّع" وذلك بهدف تقصير المدة الزمنية في الجيش السوري النظامي المقدّرة بدون حرب سنتين وشهر واحد. 

اقرأ المزيد: جندي فرنسي ضحية هجوم استهدف معسكر في مالي

وأضاف "جنيد"، أنّه تتبع الإشاعات المتعلّقة بالرواتب الشهرية والإجازات، على اعتبار أنها في الحرس الثوري الإيراني، أفضل من الجيش السوري، مشيراً إلى أنه "عملياً تفاجأ في الخدمة بالحرس الثوري حيث اكتشف، حسب وصفه، "بأن العالم تباع هناك". 

 

وتطرّق في حديثه، أنه يشاع بأن الخدمة في الحرس الثوري، تتضمن 20 يوم دوام، و10 أيام عطلة رسمية، الأمر الذي يدفع الكثير من الشبان للالتحاق في صفوف الحرس، موضحاً أن الراتب 45 أما في جيش الأسد 15 ألف ليرة سورية.

اقرأ المزيد: العراق يؤكد أنّ داعش لن يعود 

يذكر أن طهران تستحوذ على سلطة عسكرية كاملة وإدارة تنفيذية تقارب 4500 عنصراً مسلحاً، من الحرس الثوري ومليشيات تابعة له، مثل "كتيبة الفاطميون" الأفغانية، و"الحشد الشعبي" و"سيد الشهداء" و"لواء الباقر"، ومليشيات "أبو الفضل العباس" العراقية، و"لواء زينبيون" الباكستانية، وغيرها.

ليفانت - متابعات 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!