الوضع المظلم
الإثنين ١٦ / مايو / ٢٠٢٢
Logo
  • لإعادة المهاجرين إلى أوطانهم.. مفاوضات بين بروكسل ومينسك

لإعادة المهاجرين إلى أوطانهم.. مفاوضات بين بروكسل ومينسك
لاجئون على حدود بيلاروسيا وبولندا متداول

صرح بيتر ستانو الناطق باسم مفوضية الاتحاد الأوروبي للأمن والسياسة الخارجية، إن المفوضية باشرت مفاوضات فنية مع بيلاروسيا، مشيراً إلى أن الجانب الأوروبي، يتفاوض بما في ذلك مع وزارة خارجية بيلاروسيا، بخصوص إعادة المهاجرين إلى أوطانهم.


وأردف الناطق في بيان الإثنين: "أقمنا اتصالات مع بيلاروسيا، وقد أجرى الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل بالفعل محادثات مرتين في الأيام الأخيرة، مع وزير خارجية بيلاروس فلاديمير ماكي، والمشاورات جارية على مستويات أخرى"، مشدداً على أن الغرض الوحيد منها، هو تسهيل العودة الآمنة لمن تقطعت بهم السبل في بيلاروسيا.


اقرأ أيضاً: بيلاروسيا تستخدم اللاجئين كورقة ضغط وترسل مساعدات إلى النظام السوري

من جهته، ذكر بيتر مولر الناطق باسم حكومة بولندا، إن رئيس وزراء بلاده ماتيوش مورافيتسكي، طالب باجتماع لمجموعة فيشغراد (التي تضم هنغاريا وبولندا وسلوفاكيا والتشيك)، بغية مناقشة الوضع على الحدود مع بيلاروسيا.


 وأردف الناطق خلال لقاء تلفزيوني: "غداً يشارك مورافيتسكي في اجتماع جديد لمجموعة فيشغراد لبحث الوضع الجيوسياسي الحالي. هذا الأسبوع سيزور رئيس الحكومة عدة دول أخرى"، متابعاً: "بدأنا بالدول في منطقتنا المهددة بالعواقب الجيوسياسية أكثر من غيرها"، بيد أن الناطق البولندي، لم يحدد تلك الدول.




لاجئون ومهاجرون تقطعت بهم السبل على حدود بيلاروسيا. © المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بولندا.. لاجئون ومهاجرون تقطعت بهم السبل على حدود بيلاروسيا. © المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

هذا وكانت قد أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن محاولات مينسك المتكررة لإجراء محادثات مع الاتحاد الأوروبي حول أزمة المهاجرين، تفند مزاعم بروكسل حول مسؤولية بيلاروسيا عن نشوب الأزمة، حسب زعمها.


وذكرت الناطقة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا للصحفيين الاثنين: "كانت السلطات البيلاروسية وعلى مدار ستة أشهر تدعو المجتمع الدولي إلى بدء اتصالات بهدف منع تطور الأحداث وفقا للسيناريو السيء وتعرب عن استعدادها لتقاسم معلومات وتنتظر ردودا من الشركاء الغربيين على مقترحها، لكن هؤلاء تجاهلوها بل ورفضوا الدخول في أي اتصال معها من عدمه، ففي ظل هذه الحقيقة يبدو الوضع واضحا تماما ومن الواضح من هو المسؤول".


ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!