الوضع المظلم
السبت ٢٤ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • كيف تكسب الاحترام مع التقدم في العمر؟ تخلص من تسع سلوكيات

كيف تكسب الاحترام مع التقدم في العمر؟ تخلص من تسع سلوكيات
Photo by Andrea Piacquadio: https://www.pexels.com/photo/senior-man-drinking-hot-beverage-while-sitting-at-table-with-books-3823490/

الاحترام هو شيء يرغب الجميع في اكتسابه والحفاظ عليه، خاصة مع التقدم في السن، ولكن الاحترام لا يأتي تلقائيًا مع العمر، بل يتطلب بعض الجهد والتنمية الشخصية.

فهناك بعض السلوكيات التي يمكن أن تجعل الشخص يبدو غير ناضج أو غير حكيم، وتقلل من احترام الآخرين له، في هذا المقال، سنستعرض تسعة من هذه السلوكيات التي يجب التخلص منها لكسب الاحترام مع التقدم في العمر، وفقًا لموقع "Hack Spirit" المتخصص في التنمية البشرية.

1. المرونة: إن المرونة هي القدرة على التكيف مع التغييرات والتحديات التي تواجهنا في الحياة، إن المرونة تعكس الذكاء والابتكار والتعلم. وعلى العكس من ذلك، إن الصلابة تعكس الجهل والتعنت والتوقف عن النمو. لذلك، يجب أن نكون مرنين ومنفتحين على الأفكار والآراء والظروف الجديدة، وأن نتعلم منها ونستفيد منها.

2. الاستماع: إن الاستماع هو مهارة أساسية في التواصل والعلاقات الإنسانية. إن الاستماع يعني الانتباه والفهم والتعاطف مع الآخرين.

وعلى العكس من ذلك، إن عدم الاستماع يعني الاستهتار والاستخفاف والتجاهل بالآخرين. لذلك، يجب أن نستمع بصدق واحترام لما يقوله الآخرون، وأن نتجنب المقاطعة أو الانتقاد أو الحكم عليهم.

اقرأ أيضاً: 

3. الحكم: إن الحكم هو تقييم الآخرين بناءً على معاييرنا الخاصة، دون مراعاة مشاعرهم أو ظروفهم. إن الحكم يعكس الغرور والتعصب والنزعة العنصرية.

وعلى العكس من ذلك، إن القبول والتفهم يعكسان الود والتسامح والتنوع. لذلك، يجب أن نقبل ونفهم الآخرين كما هم، وأن نحترم اختلافاتهم وتفردهم.

4. الضغينة: إن الضغينة هي الحفاظ على الألم والغضب والانتقام من الآخرين بسبب خطأ ارتكبوه بحقنا. إن الضغينة تعكس الضعف والعجز والسلبية.

وعكس ذلك، إن الغفران هو تحرير نفسنا من الأحاسيس السيئة والتخلص من العبء النفسي. لذلك، يجب أن نغفر للآخرين عندما يخطئون بحقنا، وأن نترك الماضي وراءنا ونتطلع إلى المستقبل.

5. النقد: إن النقد هو التعبير عن رأينا السلبي بشأن شخص ما أو شيء ما، إن النقد يمكن أن يكون مفيدًا عندما يتم تقديمه بطريقة بناءة ولطيفة، ويهدف إلى المساعدة والتحسين.

بيد أن النقد يمكن أن يكون ضارًا عندما يتم تقديمه بطريقة مفرطة وقاسية، ويهدف إلى الإساءة والتحطيم، لذلك، يجب أن ننتقد بحكمة ورحمة، وأن نتجنب النقد اللاذع والمتكرر.

6. الرعاية الذاتية: إن الرعاية الذاتية هي الاهتمام بنفسنا ورفاهيتنا، سواء على المستوى الجسدي أو العاطفي أو الاجتماعي.

إن الرعاية الذاتية تعكس الاحترام والقيمة والثقة بالنفس. وعلى العكس من ذلك، إن إهمال الرعاية الذاتية يعكس الاستخفاف والتقليل والانخفاض بالنفس، لذلك، يجب أن نهتم بنفسنا ونحافظ على صحتنا وسعادتنا، وأن نمارس هواياتنا ومصالحنا.

7. الاعتذار: إن الاعتذار هو الاعتراف بخطأ ارتكبناه والتعبير عن أسفنا وندمنا عليه. إن الاعتذار يعكس الصدق والتواضع والمسؤولية.

والعكس من ذلك، إن تجنب الاعتذار يعكس الكبرياء والعناد والتبرير. لذلك، يجب أن نعتذر عندما نخطئ، وأن نحاول تصحيح أخطائنا وتعويضها.

8. مشاعر الآخرين: إن مشاعر الآخرين هي التعبيرات العاطفية لما يشعرون به ويفكرون فيه، إن مشاعر الآخرين تعكس شخصيتهم وتجاربهم وقيمهم.

ويمكن أن يكون الرفض بسيطًا مثل مقاطعة شخص ما خلال حديثه أو معقدًا مثل التقليل من مشاعره أو تجاربه، وضمن كلتا الحالتين، فهو سلوك يمكن أن يضر بالعلاقات ويؤدي إلى تآكل الاحترام.

9. النمو الشخصي: تتمحور رحلة الحياة كلها حول النمو والتطور، بيد أنه في بعض الأحيان، مع التقدم في السن، يبدأ المرء في مقاومة هذا النمو، ويفضل الراحة والألفة على عدم اليقين بخصوص التغيير.

والحقيقة هي أن النمو الشخصي هو عملية تستمر مدى الحياة. يتعلق الأمر بالتعلم المستمر والتطور والسعي ليكون الشخص في أفضل نسخة يتمناها لنفسه.

وإن تجنب النمو الشخصي يمكن أن يؤدي إلى الركود، إن على المستوى الشخصي أو في أعين الآخرين، بيد أن احتضانها يُظهر أن الشخص منفتح، وقابل للتكيف، ومستعد للتعلم - وهي صفات تستحق الاحترام.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!