الوضع المظلم
الأربعاء ١٠ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
  • كادت أن تنتحر بسبب إدمانها على إنستغرام.. من هي؟

كادت أن تنتحر بسبب إدمانها على إنستغرام.. من هي؟
إنستغرام

تلقت شركة "ميتا" المالكة لفيسبوك وإنستغرام، مذكرة قضائية مرفوعة ضدها من فتاة أمريكية تبلغ 19 عاماً، على خلفية إدمانها وسائل التواصل تسببت في إصابتها باضطراب بالأكل ومشاعر انتحارية في سن مبكرة.

وتعد هذه الدعوى الأولى من نوعها التي يتم رفعها، الاثنين، في محكمة المنطقة الشمالية من كاليفورنيا، تعتمد بشكل كبير على مجموعة من الوثائق التعريفية الداخلية المسربة، والتي كشفت أن عملاق التكنولوجيا يعرف أن "إنستغرام" ضار بالصحة العقلية للفتيات الصغيرات.

اقرأ المزيد: استقالة مفاجئة في شركة ميتا العالمية

ورفع الدعوى مركز يدافع عن "ضحايا" وسائل التواصل الاجتماعية، مقره سياتل، نيابة عن المراهقة، أليكسيس سبينسي، التي أنشأت أول حساب لها على إنستغرام في عمر 11 عاماً دون موافقة والديها، وفي انتهاك للحد الأدنى المسموح، وهو 13 عاماً.

وأضافت الدعوى، أن أصدقاءها بدؤوا في مضايقتها لعدم امتلاكها حساباً و"أخبروها أنها بحاجة إلى فتح حساب ويمكنها فتح حساب حتى لو رفض والداها ذلك".

دخلت سبينسي إلى المستشفى بسبب الاكتئاب والقلق وفقدان الشهية ويجادل محاموها بأن السبب هو "المحتوى الضار وميزات إنستغرام التي يتم الترويج لها بلا هوادة وتقديمها لها"، مثل شكل الجسد المثالي للفتيات والشهرة وغير ذلك.

تأتي هذه الدعوى بعد أقل من عام واحد من قيام الموظفة السابقة في فيسبوك، فرانسيس هوغن، بنشر وثائق داخلية تدعي أن الشبكة صممت ميزات تشجع على السلوك الإدماني في سن ما قبل المراهقة مع تشجيع اضطرابات الأكل.

سلطت ما يسمى بـ "أوراق فيسبوك" الضوء على قدر كبير من الأدلة على أن "ميتا" على دراية بالعديد من مشاكل الشبكات، بما في ذلك التأثير السلبي على الصحة العقلية لمستخدميها، وخاصة الفتيات الصغيرات.

ليفانت – مونت كارلو

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!