الوضع المظلم
الخميس ٠٩ / فبراير / ٢٠٢٣
Logo
قبل نهاية العام.. القاهرة تسعى لحل سياسي في ليبيا
مصر وليبيا

وسط مواصلة الأزمة الليبية، ذكرت مصادر قناة "العربية"، الثلاثاء، بأن القاهرة تسعى لوضع حل سياسي في ليبيا قبل نهاية العام الحالي، كما أفصحت أن هناك إجماعاً على أهمية عدم استكمال رئيس حكومة الوحدة المنتهية ولايتها عبد الحميد الدبيبة مهامه خلال فترة الانتخابات.

ووجّه في وقت سابق الثلاثاء، الدبيبة مجدداً اتهاماته وانتقاداته المبطنة للبرلمان الداعم الأول لحكومة فتحي باشاغا.

ففيما شدد على استعداده للجلوس مع كل الأطراف من أجل حل وتجاوز كل الخلافات، قال إن "الحوار الوطني هو البديل عن الصفقات المشبوهة التي تدار في الكواليس"، ضمن إشارة ربما للقاء رئيس البرلمان عقيلة صالح برئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري في القاهرة مساء الاثنين، من أجل مناقشة الخلافات الدستورية وشروط الترشح للرئاسة.

اقرأ أيضاً: ليبيا.. الاعتداء على سياح بذريعة "كفار"

كما أردف خلال كلمة بمؤتمر المجتمع المدني صوب الانتخابات، أنه مستجيب لأي مبادرة تعزز الثقة بين جميع الفاعلين الليبيين في هذه المرحلة المفصلية التي تعيش فيها البلاد، مشدداً على أن "الجميع مسؤول عن الدفاع على مسار التحول الديمقراطي ومقاومة محاولات اختطاف إرادة الليبيين في ممارسة حقوقهم السياسية".

في الصدد، اتهم الطبقة السياسية الراهنة بالسعي خلف التمديد لنفسها وتعطيل المسار الانتخابي والسياسي في ليبيا، منوهاً إلى أن المفوضية العليا قادرة على إدارة الانتخابات وجاهزة لاستكمال العملية تبعاً للخطة الأمنية الجاهزة رغم "المبررات الواهية والمتكررة الصادرة عن الجهات التشريعية بشأن القوانين الانتخابية"، ضمن إشارة إلى البرلمان والمجلس الأعلى للدولة، ورغم التشكيك في قدراتها وفي إمكانياتها.

وقد عدّ أن قانون الانتخابات "المعيب" هو الذي يعيق ويعطل العملية الانتخابية منذ ديسمبر الماضي، وأن "الأجسام التشريعية والاستشارية تتحمل مسؤولية التعطيل الممنهج لإجراء الانتخابات، وتتعمد تجاهل إرادة الليبيين".

كذلك رأى أن "الأجسام الحالية لم تعد تمثل الليبيين بل تقاوم إرادته وتستخف به، وتسعى فقط لتحقيق وخدمة مصالحها بالتمديد لنفسها عبر اختراع مسارات موازية لتعطيل الحياة السياسية"، مشيراً إلى أن "أي حوار لا يقود لإنهاء المراحل الانتقالية هو غير مقبول وفاشل".

إلى ذلك، كرر حرصه على إنهاء المراحل الانتقالية، لافتاً إلى أن "الطريق الوحيد لذلك هو الانتخابات".

في المقابل، لم يقبل البرلمان مراراً اتهامات الدبيبة له بتعطيل إجراء الانتخابات، معداً أن حكومة طرابلس أخفقت في المهمة التي تشكلت من أجلها، وهي إجراء الانتخابات التي كانت مزمعة في ديسمبر 2021.

ليفانت-العربية

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!