الوضع المظلم
الأربعاء ٢٨ / سبتمبر / ٢٠٢٢
Logo
  • في عفرين.. المسلحون يبيعون المنازل المستولى عليها بأسعار بخسة

في عفرين.. المسلحون يبيعون المنازل المستولى عليها بأسعار بخسة
عفرين \ ليفانت نيوز

لا يزال سكان منطقة عفرين ذات الخصوصية الكردية شمال غرب سوريا، يعانون من تجاوزات الميليشيات المسلحة التي تعيث فساداً وخراباً ضمن منازل وممتلكات الكرد المدنيين بالقوة، وتحت مرأى الجيش التركي الذي يغض البصر عن كل الممارسات.

بهذا الصدد تحدث المواطن شورش عفرين (اسم مستعار) لليفانت نيوز قائلا: "ازدادت في الأونة الأخيرة عمليات بيع وشراء منازل سكان مدينة عفرين المهجرين وحتى المقيمين منهم بأسعار زهيدة جداً مع بيع كل محتويات وأثاث المنزل عند الخروج منها والانتقال لمنزل آخر، حيث لا تتجاوز تسعيرة المنزل الواحد الألفي دولار أمريكي، وهذا السعر بالنسبة لمنازل مدينة عفرين لا تتجاوز سعر التكلفة، حيث تبلغ أسعار المنازل في عفرين ما لا يقل عن 15 ألف دولار أمريكي".

اقرأ أيضاً: فصائل الجيش الوطني.. يقطعون 250 شجرة زيتون في عفرين

وأضاف: "ولكن على ما يبدو بأن سبب قيام المسلحين وحتى المستوطنين بيع المنازل التي كانوا يستولون عليها بالقوة، هذه المرة هي بقصد الهرب والسفر باتجاه تركيا، حيث تشهد أوساط المسلحين توتراً وارتباكاً نتيجة توقف رواتب البعض منهم، حيث أكد أحدهم بأن الأحاديث تدور بين المسلحين بأن هناك الكثير منهم قاموا ببيع المنازل التي كانوا يستولون مع كافة محتوياتها وقاموا بالهرب من مدينة عفرين، وسط حالة من التوترات العسكرية التي تشهدها مناطق الشمال السوري الخاضعة لسيطرة تلك الميليشيات المسلحة".

وكشف أيضاً عن قيام أحد مسلحي ميليشيا "الجبهة الشامية" الذي يقطن في حي الاشرفية بمدينة عفرين، ببيع شقتين اثنتين عائدة ملكيتهما لأحد مهجري عفرين بسعر زهيد جداً حيث باع المنزلين بسعر 1500 دولار أمريكي، أي ما يعادل 750 دولار أمريكي لكل منزل.

وقال في نهاية حديثه بأن تلك الميليشيات المسلحة تستولي على الكثير من المنازل بالرغم من تواجد مالكيها في المدينة، إلا أنها ترفض تسليمها لأصحابها مهددة إياهم بتلفيق تهم واهية لهم في حال طالبوا باسترجاع منازلهم، كما أنهم طردوا الكثير من السكان الكرد الذين كانوا يسكنون بالإيجار بحجة أنهم ليسوا أصحاب المنزل، رافضين عقود الأجار التي تجري بين المستأجر ومالك المنزل.

هذا وكانت المجالس المحلية التابعة لتركيا، في كل من نواحي بلبل وراجو ومعبطلي وشران، قد أصدرت قراراً للسكان الكرد، بإعادة تسجيل ممتلكاتهم الخاصة بشرط التواجد الشخصي للمالك، ورفض جميع الوكالات التي أجراها المهجرون لأقربائهم المقيمين في مدينة عفرين.

ليفانت-خاص

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!