الوضع المظلم
الجمعة ١٤ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
في دمشق.. مخابز تُغلق بسبب أزمة المحروقات
الخبز \ تعبيرية

استيقظ السوريون، يوم الثلاثاء، على وقع واحدة من أسوأ الأزمات التي مرّت على البلاد منذ أكثر من 11 عاماً، إذ كشف أصحاب مخابز خاصة رئيسية بدمشق عن إغلاق أفرانهم نتيجة أزمة المحروقات، وذلك عقب أقل من 24 ساعة على نفي مديرية التجارة الداخلية في دمشق توقف أي مخبز نتيجة الأزمة.

وأوصد العديد من الصناع أفرانهم في العاصمة وريفها، بسبب عدم قدرتهم على الاستمرار في العمل، مشددين على أن الاستمرار يعني مزيداً من الخسائر، فيما جاءت تلك التطورات بعدما أعلنت شركة المحروقات عن تقليص الكميات المخصصة للمخابز الخاصة خلال الشهر الماضي بنسبة 40%.

اقرأ أيضاً: توجيهات الخارجية الكويتية تُوقف تمويل "المستوطنات" بسوريا

كذلك أنها لم توزع أي لتر على الأفران الخاصة منذ بداية ديسمبر الجاري، مما أدى إلى زيادة كلفة الإنتاج بعد لجوء الأفران الخاصة إلى السوق السوداء لسد حاجتها من المحروقات.

ومع توسع الأزمة وافتقاد المادة توقف قرابة 50% من الأفران الخاصة عن العمل في دمشق، و30% خفضت إنتاجها، و20% باتت تشتري المحروقات بأسعار مرتفعة.

وشهدت أسعار الخبز والمعجنات في الأفران الخاصة الاثنين، ارتفاعاً جنونياً بنسبة 42%، حيث وصل سعر ربطة الخبز السياحي الكبيرة إلى 5000 ليرة سورية، والصغيرة إلى 3000 ليرة، وخبز النخالة الكبيرة إلى 4500 ليرة، والصغيرة إلى 3000 ليرة، في حين حدد سعر كيلو بـ10 آلاف ليرة، والصمون بـ7500 ليرة، علماً أن سعر صرف الدولار الأميركي الواحد تجاوز 6 آلاف ليرة سورية.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!