الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٧ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
فرنسا تُجمد أصول زعيم حماس في غزة
يحيى السنوار

أعلنت الحكومة الفرنسية عن تجميد أصول يحيى السنوار، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في قطاع غزة، لمدة ستة أشهر، اعتباراً من اليوم الثلاثاء، بسبب تورطه في هجوم على إسرائيل في السابع من أكتوبر الماضي.

ويعد السنوار أحد أبرز القيادات العسكرية والسياسية في حماس، ويتهمه الإسرائيليون بالمسؤولية عن تخطيط وتنفيذ الهجوم الذي أسفر عن مقتل وجرح العشرات من الجنود والمدنيين الإسرائيليين.

وجاء قرار فرنسا بتجميد أصول السنوار في إطار العقوبات التي تفرضها على الأشخاص والكيانات المتورطة في أعمال إرهابية أو تهديد السلم والأمن الدوليين.

اقرأ أيضاً: سقوط الضحايا وتصاعد القصف الإسرائيلي على غزة

ونشر المرسوم الخاص بالسنوار في الجريدة الرسمية الفرنسية، ولم يحدد قيمة الأموال والموارد الاقتصادية التي يملكها أو يتحكم فيها السنوار، والتي تخضع للتجميد.

وكانت فرنسا قد أصدرت مرسوما مماثلا في الثالث عشر من نوفمبر الماضي، يقضي بتجميد أصول محمد الضيف، القائد العام لكتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، والذي يعتبره الأمريكيون والإسرائيليون "إرهابيا دوليا" مطلوبا للعدالة.

وكانت سكرتيرة الدولة الفرنسية المكلفة بشؤون أوروبا قد دعت إلى فرض عقوبات أوروبية على قادة حماس، خاصة عقوبات مالية.

وتأتي هذه الخطوة الفرنسية في ظل تصاعد التوتر بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة، حيث تشهد المنطقة حربا مستمرة منذ أكثر من شهرين، راح ضحيتها مئات القتلى والجرحى من الجانبين.

وتتهم إسرائيل حماس بإطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة على أراضيها، في حين تتهم حماس إسرائيل بشن غارات جوية ومدفعية على قطاع غزة، واستهداف المدنيين والبنية التحتية.

وتعتبر فرنسا حماس منظمة إرهابية، وتدعم جهود التهدئة والوساطة بين الطرفين، بالتعاون مع مصر والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، وتؤكد فرنسا على ضرورة إيجاد حل سياسي شامل وعادل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، يضمن حقوق الشعبين في العيش بأمن وسلام.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!